Line wrap صفحة الزاوية الادبية - ريس التحرير - ماجد ساوي - صفحة البلكونة

ملاحظة : ليس كل ما قلته من شعر منشور هنا




 


فــي الـشَّيبِ زَجْـرٌ لـهُ، لـوْ كـانَ يَـنزَجِرُ،
وَواعــــظ مــنــهُ، لَــــوْلا أنّــــهُ حَــجَــرُ

إبـيَضّ مـا اسـوَدّ من فَوْديهِ، وَارْتجَعتْ
جَـلِـيّةُ الـصّـبحِ مــا قــد أغـفَـلَ الـسّحَرُ

وَلـلـفَتى مُـهْـلَةٌ، فــي الـحـبّ، وَاسـعَـةٌ،
مـا لـمْ يَـمُتْ فـي نَـوَاحي رأسـهِ الـشّعَرُ

قـالَـتْ مَـشـيبٌ وَعِـشْـقٌ أنــتَ بَـيْـنَهُما،
وَذاكَ فــــي ذاكَ ذَنْـــبٌ لــيـسَ يُـغـتَـفَرُ

وَعَـيّـرَتْـنـي سِــجَــالَ الــعُـدْمِ جَـاهِـلَـةً،
وَالـنّـبـعُ عُــرْيـانُ مــا فــي فَـرْعِـهِ ثَـمَـرُ

وَمــــا الـفَـقـيرُ الـــذي عَــيّـرْتِ، آوِنَـــةً،
بَــــلِ الــزّمـانُ إلـــى الأحْـــرارِ مُـفـتَـقِرُ

عَــزّى عَــنِ الـحَـظّ أنّ الـعَـجزَ يُـدرِكُـهُ،
وَهَــوّنَ الـعُـسرَ عِـلـمي فـي مَـنِ الـيُسُرُ

لــمْ يَـبقَ، مِـنْ جُـلّ هـذا الـنّاسِ، بـاقيةٌ
يَــنَـالُـهـا الـــوَهْــمْ، إلاّ هَــــذهِ الــصّــوَرُ

َبـخـل وجَـهـلٌ، وَحَـسـبُ الـمَرْءِ وَاحـدةٌ
مِــنْ تَـيـنِ، حـتـى يُـعَـفّى خَـلـفَهُ الأثَــرُ

إذا مَــحَــاسِـنـيَ الـــلاّتـــي أُدِلُّ بِـــهَـــا
كـانَـتْ ذُنُـوبـي فـقُـلْ لـي كَـيفَ أعـتَذرُ

أهُــــزُّ بـالـشَـعـرِ أقْــوَامــاً ذَوي وَسَــــنٍ
في الجَهلِ لوْ ضُرِبوا بالسّيفِ ما شعرُوا

عَـلـيّ نَـحْـتُ الـقَـوَافي مِــنْ مَـقَـاطِعِها،
وَمَــــا عَــلــيّ لَــهُــم أنْ تَــفـهَـمَ الــبَـقَـرُ

لأرْحَــــلَــــنّ، وَآمِــــالــــي مُـــطَــرَّحَــةٌ،
بِــسُـرّ مَـــنْ رَاءُ مُـسـتَـبطاً لــهـا الــقَـدَرُ

أبَــعْـدَ عـشـرِيـنَ شَـهـراً لا جَــداً فـيُـرَى
بــــهِ انــصِــرَافٌ، وَلا وَعــــدٌ، فـيُـنـتَظَرُ

لَــــوْلا عَــلــيّ بـــنُ مُـــرٍّ لاسْـتَـمَـرّ بِــنَـا
خَـلفٌ مـن الـعيشِ فـيهِ الصّابُ وَالصَّبِرُ

عُــذْنـا بـــأرْوَعَ، أقــصَـى نَـيـلِـهِ كَـثَـبٌ،
عــلـى الـعُـفَـاةِ، وَأدْنَـــى سَـعـيِـهِ سَـفَـرُ

ألَـــحّ جُـــوداً، وَلـــم تَــضـرُرْ سَـحـائبُهُ،
وَرُبّــمــا ضَــــرّ فـــي إلـحَـاحِـهِ الـمَـطَـرُ

لا يُــتْـعِـبُ الــنّـائِـلُ الـمَـبـذولُ هِـمّـتَـهُ،
وَكَــيـفَ يُـتْـعِـبُ عَــيـنَ الـنّـاظرِ الـنّـظرُ

بَــدَتْ عَـلـى الـبَـدْوِ نُـعْـمَى مـنهُ سـابِغَةٌ
وَفْــرَاءُ، يُـحـضِرُ أُخــرى مـثلَها الـحَضَرُ

مَــوَاهـبٌ، مـــا تـجَـشّمْنا الـسّـؤالَ لـهَـا،
إنّ الــغَــمـامَ قَــلـيـبٌ لَــيــسَ يُـحـتَـفَـرُ

يُـهـابُ فـيـنا، وَمــا فــي لـحـظِهِ شَــرَرٌ،
وَسْـــطَ الــنّـديّ، وَلا فــي خــدّهِ صـعَـرُ

بَــرْدُ الـحَـشَا، وَهَـجـيرُ الـرّوْعِ مـحْتفِلٌ،
وَمِـسـعَـرٌ، وَشِــهـابُ الــحـرْبِ مُـسـتَـعِرُ

إذا ارْتَـقَـى فــي أعـالـي الــرّأيِ لاحَ لَــهُ
مـا فـي الـغيوبِ الـتي تـخفى، فَتَستَتِرُ

تَــوَسَّـطَ الــدّهْـرَ أحْـــوالاً، فَـــلا صِـغَـرٌ
عـــنِ الـخُـطوبِ الـتـي تَـعـرُو، وَلا كِـبَـرُ

كــالـرّمْـحِ أذْرُعُــــهُ عَــشْــرٌ وَوَاحِــــدَةٌ،
فـلَـيـسَ يُـــزْرِي بـــه طـــولٌ ولا قِـصَـرُ

مُــجَـرَّبٌ طـالـمـاَ مــا أشـجَـتْ عَـزَائِـمُهُ
ذَوي الـحِـجـى وَهــوَ غِــرٌّ بَـيْـنَهُمْ غَـمَـرُ

آراؤهُ الــــيَـــوْمَ أسْــــيـــافٌ مُــهَــنَّــدَةٌ،
وكـــــــانَ كــالــسّــيـفِ إذْ آراؤه زبُــــــرُ

ومـصـعد فــي هـضـاب الـمجد يـطلعها
كـــأنــه لــســكـون الــجــأش مــنـحـدر

مـــا زَالَ يَـسـبُقُ، حـتّـى قــال حـاسـدة
لــــه مـخـتـصر الـــى الـعـلـياء طــريـق

حـلـو صـميت مـتى تـجن الـرضا خـلقاً
مِـــنْـــهُ، وَمُـــــرٌّ إذا أحْــفَـظْـتَـهُ مَـــقِــرُ

نَـهَـيْـتُ حُــسّـادَهُ عَــنـهُ، وَقــلـتُ لـهـمْ:
ألــسّـيـلُ بـالـلّـيـلِ لا يُــبـقـي، وَلا يَـــذَرُ

كُــفّـوا وَإلاّ كُـفِـفـتمْ مُـضْـمـرِي أسَـــفٍ،
إذا تَــنَــمّــرَ، فـــــي إقْـــدامِــهِ، الــنّــمِـرُ

ألْــــوَى، إذا شــابَــكَ الأعـــداءَ كَــدَّهُـم
حــتـى يَـــرُوحَ وَفـــي أظْـفَـارِهِ الـظَّـفَرُ

والـلـوم أن تـدخـلوا فـي حـد سـخطته
عـلـماً بــأن ســوف يـعـفو حـين يـقتدر

جـافَى الـمَضَاجعَ مـا يَـنفَكُّ مِـن لَـجبٍ،
يَـــكَــادُ يُــقْــمِـرُ مِــــنْ لألائــــهِ الــقَـمَـرُ

إذا خُــطــامَـةُ سَــــارَتْ فــيــهِ آخِــــذَةً
خُـطـامَ نـبـهانَ، وَهـيَ الـشّوْكُ والـشّجَرُ

رَأيْـــتَ مَــجْـداً عِـيَـانـاً فــي بَـنـي أُدَدٍ،
إذْ مَــجْــدُ كـــلّ قَـبـيـلٍ دونَــهـمْ خَــبَـرُ

أحـسِـنْ أبــا حَـسَـنٍ بـالشّعرِ، إذْ جُـعلتْ
عَــلَــيـكَ أنْــجُــمُـهُ، بــالــمَـدْحِ، تَـنـتـثـرُ

فـيـهـا الـعَـقـائِقُ والـعِـقيانُ، إنْ لُـبـسَتْ
يــوْمَ الـتّـباهي، وفـيها الـوَشيُ وَالـحِبَرُ

وَمَــنْ يـكُـنْ فـاخراً بـالشّعرِ يُـمدَحُ فـي
أضْــعـافِـهِ، فَــبِــكَ الأشــعــارُ تُـفْـتَـخَـرُ

 

قصيدة قــف فــوق اطــلال لـها .. قـفرة جـرد ...  

ماجد ساوي

١٧ .. محرم .. ١٤٤٣ للهجرة

 لقراءة القصيدة اضغط هنا

 


قصيدة .. بس اكفني شرك

ماجد ساوي

1ر ذو القعدة 14 42 هـ

 لقراءة القصيدة اضغط هنا

 

قصيدة -تــصـيـر شــيــخ الــقــوم

ماجد ساوي

 12- رمضان -1440 هـ

 لقراءة القصيدة اضغط هنا

 

قصيدة - فـرعون يـا رأس قـوم ٍ ضـلت الدعوى بداعيهم 

ماجد ساوي

 24 - شعبان - 1440  هـ

 لقراءة القصيدة اضغط هنا

 

قصيدة - الـبـغض عـنـدي إعـتـقاد ٌ وديــن ُ 

ماجد ساوي

 12 - رجب-1440 هـ

 لقراءة القصيدة اضغط هنا

 

قصيدة - لا يـنـفع الايـمـان بـعـد الـكـفر فــرج الـزانية

ماجد ساوي

9 - ربيع الثاني - 1440 هـ

 لقراءة القصيدة اضغط هنا

 

قصيدة- انــا بـالـناس والـنـاس اقــوال

ماجد ساوي

6-ربيع الثاني-1440 هـ

 لقراءة القصيدة اضغط هنا

 

قصيدة - السرطان

ماجد ساوي

28 - صفر-1440 هـ

 لقراءة القصيدة اضغط هنا

 

قصيدة - قدس الله أيام الحسين الشهيد ِ

ماجد ساوي

10-1-1440 هـ

 لقراءة القصيدة اضغط هنا

 

قصيدة - كثرو ولاة الامر

ماجد ساوي

18-11-1439 هـ

 لقراءة القصيدة اضغط هنا

 

قصيدة - ياحافظ الانساب

ماجد ساوي

24-10-1439 هـ

 لقراءة القصيدة اضغط هنا

 

قصيدة - الله لا يرضى عن الشيطان ما قالا ِ

ماجد ساوي

26-9-1439 هـ

 لقراءة القصيدة اضغط هنا

 

قصيدة - يا ايها المدفون في البلد الحرام

ماجد ساوي

13-4-2018 مـ

 لقراءة القصيدة اضغط هنا

قصيدة - ماهو جديد .. الكذب .. وتحريف الاقوال

ماجد ساوي

10-4-2018 مـ

 لقراءة القصيدة اضغط هنا