ما هو حق "العودة" الفلسطيني؟

 


logo

logo
×
EDITION

تركيا
دولي
الدول العربية
اقتصاد
انفوجرافيك
رياضة
أفريقيا
صورة
فيديو

الدول العربية

ما هو حق "العودة" الفلسطيني؟ (إطار)
مسيرات غزة لفتت الأنظار مجددا إلى هذا المصطلح الذي كفلته قرارات الأمم المتحدة
31.03.2018
ما هو حق "العودة" الفلسطيني؟ (إطار)

Gazze

غزة / هداية الصعيدي / الأناضول

أعادت المسيرات التي انطلقت قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة، وقمعها الجيش الإسرائيلي بقسوة، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات، الأنظار مجددا إلى مصطلح "حق العودة" الفلسطيني.

وتجمهر عشرات آلاف الفلسطينيين العزل، صباح الجمعة، في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، تلبية لدعوة وجهتها فصائل فلسطينية بمناسبة الذكرى الـ 42 لـ "يوم الأرض".

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن 15 فلسطينيا استشهدوا، وأصيب أكثر من 1400 آخرين، إثر إطلاق القوات الإسرائيلية النار وقنابل الغاز المدمع على المتظاهرين السلميين.

وظهر مصطلح "حق العودة" عقب "النكبة" التي حلت بالفلسطينيين عام 1948، بعد أن أسفرت سلسلة مذابح ارتكبتها العصابات الصهيونية بحق عشرات القرى والمدن الفلسطينية، إلى نزوح نحو 800 ألف فلسطيني.

ومنذ ذلك الوقت، يطالب اللاجئون الفلسطينيون البالغ عددهم حاليا نحو 5.9 ملايين شخص بالعودة إلى أراضيهم، رغم مرور 70 عاما على الحدث.

وتنص قرارات دولية أصدرتها الأمم المتحدة على حق اللاجئين في العودة إلى أراضيهم، وهو الأمر الذي لم ينفذ حتى الآن.

ويقول الفلسطينيون إن "عصابات صهيونية" هاجمت المدن والقرى الفلسطينية عام 1948، وأوقعت آلاف القتلى والإصابات، ودمرت قرى ومدنا بشكل كامل، ما أدى إلى تشريد الفلسطينيين وإعلان قيام دولة إسرائيل في 15 أيار / مايو.

وأقام الفلسطينيون اللاجئون في مخيمات، في عدة أماكن حول العالم، أنشأتها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" التابعة لهيئة الأمم المتحدة.

** قرارات دولية

وتعترف الأمم المتحدة بوجوب عودة الفلسطينيين إلى أراضيهم، حيث أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر / كانون الأول عام 1948، قرارا رقم (194) القاضي "بوجوب السماح بالعودة في أقرب وقت ممكن للاجئين الراغبين في العودة إلى ديارهم والعيش بسلام مع جيرانهم"، وفق البند 11 من القرار.

ووفقا للبند ذاته، أوجب القرار "دفع تعويضات عن ممتلكات الذين يقررون عدم العودة إلى ديارهم، وعن كل مفقود أو مصاب بضرر".

وفي البند 12 من القرار ذاته، طالبت الجمعية "بتسهيل إعادة اللاجئين وتوطينهم من جديد، وإعادة تأهيلهم الاقتصادي والاجتماعي، وكذلك دفع تعويضات لهم".

وفي عام 1974، أكدت الجمعية العامة ضمن قراراها (3236)، "حق الفلسطينيين غير القابل للتصرف، في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم التي شردوا منها واقتلعوا منها، وتطالب بإعادتهم".

وشدد القرار على "الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني في استعادة حقوقه بكل الوسائل، وفقا لمقاصد ميثاق الأمم المتحدة ومبادئه".

وتوزع اللاجئون الفلسطينيون حول العالم، فمنهم أكثر مليون ونصف مليون يعيشون في مخيمات للجوء في قطاع غزة والضفة الغربية ولبنان وسوريا والأردن، وفق "أونروا".

وبحسب الوكالة الأممية أيضا، فإن عدد اللاجئين المنتشرين في أرجاء العالم، ولا يعيشون في مخيمات 3.8 ملايين لاجئ.

ويشكل اللاجئون الفلسطينيون 70 % من سكان قطاع غزة البالغ عددهم نحو مليوني نسمة.

وهناك لاجئون غير مسجلين في منظمة أونروا الدولية، كونها تعتمد في أرقامها على معلومات يتقدم بها اللاجئون طواعية.

ويبلغ عدد الفلسطينيين حول العالم وفق إحصاءات رسمية، نحو 12.4 مليون نسمة، وهو ما يعني أن حوالي نصفهم من اللاجئين.

ويقول أستاذ التاريخ في الجامعة الإسلامية في غزة غسان وشاح: "تعود جذور مصطلح حق العودة إلى عام 1948، بعد أن أعلنت بريطانيا انسحابها من فلسطين بعد احتلالها لها منذ عام 1917، وقدوم العصابات الصهيونية المسلحة".

وأضاف وشاح لوكالة "الأناضول": "يقول العديد من المؤرخين الدوليين، إنه من الغريب أن يحتاج الفلسطيني لأن يثبت بأنه هجّر من أرضه، إن الفلسطينيين هم أصحاب الأرض، وهم من أول من أطلق اسم فلسطين عليها، وأسماء المدن والقرى، والتاريخ يثبت ذلك".

وأردف: "حق العودة مكفول ومشروع في المواثيق الدولية التي أقرتها الأمم المتحدة".

وأشار وشاح إلى أن نحو 50 مذبحة نفذتها العصابات الصهيونية بحق الفلسطينيين تم توثيقها، وأدى بعضها إلى إبادة قرى ومدن بكاملها، لكي تقيم دولة إسرائيل على أرض فلسطين.

وتابع: "يقول التاريخ إن العصابات الصهيونية كانت مدربة على أعلى المستويات، وتحمل أحدث الأسلحة، عندما هاجمت الفلسطينيين في أرضهم".
الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
تحليلات
تحليلات
اليمن والتوافق الإماراتي الإيراني.. سيناريو التقسيم الأقرب
ماذا وراء الهجمات المكثفة على حلفاء الإمارات باليمن؟
اتهامات "أونروا".. ظاهرها "الشفافية" وباطنها "تصفية قضية فلسطين"
"الليكود" و"أزرق أبيض" كتفا بكتف مع إغلاق باب الترشح للانتخابات
بحثا عن "مخرج مشرف".. الحسم العسكري "يتوارى" في اليمن
أخبار ذات صلة
صحفيو مسيرات "العودة" بغزة.. أهداف لقناصة الاحتلال
صحفيو مسيرات "العودة" بغزة.. أهداف لقناصة الاحتلال
إسرائيل تهدم ممتلكات فلسطينية جنوبي الضفة
الجيش الإسرائيلي يهدم منزلا فلسطينيا قيد الإنشاء جنوبي الضفة
"لجنة قانونية" تحذر إسرائيل من استهداف المدنيين على حدود غزة
"لجنة قانونية" تحذر إسرائيل من استهداف المدنيين على حدود غزة
غزة... مبتورو أقدام يستأنفون حياتهم في "الجيم"
غزة... مبتورو أقدام يستأنفون حياتهم في "الجيم"
مؤسسة إعلامية تستنكر استهداف إسرائيل لثلاثة صحفيين بغزة والقدس
مؤسسة إعلامية تستنكر استهداف إسرائيل لثلاثة صحفيين بغزة والقدس
وكالة الأناضول
facebook logo
twitter logo
youtube logo
instagram logo
مؤسسي

نظام إدارة الجودة

لمحة عن تاريخ الوكالة

مبادئ النشر

السياسات الخاصة بالإعلام الاجتماعي

اللجنة الأخلاقية

التوصيف الوظيفي

المكاتب الداخلية

المكاتب الخارجية

غرفة الصحافة

بيانات الاتصال

سياسة الخصوصية والكوكيز

سياسة الإفصاح

RSS

الموارد البشرية

طلبات الاشتراك
شبكة مواقع الأناضول

أخبار الشركات

القسم المالي

موقع الأناضول للصور

قسم الطاقة

أكاديمية الأخبار
الأخبار الموثوقة تصلكم دائماً

تطبيق آيفون

تطبيق آيباد

تطبيق أندرويد

ويندوز تطبيق
googleplay logo applestore logo
وكالة الأناضول 2019
نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لتحسين خدمتنا. لمزيد من المعلومات طالع "سياسة الخصوصية"

https://www.aa.com.tr/ar/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9/%D9%85%D8%A7-%D9%87%D9%88-%D8%AD%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A-%D8%A5%D8%B7%D8%A7%D8%B1/1104745