سقوط النظام العربي الحديث ؛ وانتهاءه

 

 

الاثنين التاسع عشر من ذو القعدة ٢٤٤٥ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y



اعتقد ان حرب غزة عرت النظام العربي الذي نشا بعد الحرب العالمية الثانيةو الاستقلال بحيث اننا الان بحاجة لمنظومة سياسية عربية جديدة وحكومات اخرى تكون في مستوى تحديات المرحلة وافاق المستقبل وتسعى للرفاه والتقدم للمواطن العربي.

المنظومة العربية الحالية هي منظومة مهترئة وهزيلة وغير فاعلة ولا فعالة ولا شيء ؛ بل هي تسير من فشل الى فشل ومن خسارة الى خسارة ومن تاخر الى تاخر بالرغم من بعض المنجزات هنا او هناك.

النظام العربي كله يحتاج للتغيير والحكومات برمتها تنتظر التبديل والحكام اعتقد انهم سقطوا في مستنقع السابع من اكتوبر وخسروا مراكزهم القيادية واصبحوا مجرد اسماء تتولى مقاليد الامور وتدبر الشؤون للمواطنين العرب لاغير.

لكي تنهض الامة العربية فانه لابد من تاسيس نظام عربي يكون زاخر بالافكار الطليعية وفاخر بالرؤى الواعدة وحافل بالزوايا المستقبلية ؛ وكل لن يحدث مع بقاء المنظومة الحالية.

النظام العربي فاسد جوهرا وشكلا وخارجا ومضمونا فانك تجد استبداد الامراء والحكام والسلاطين والرؤساء يستبدون بارائهم دون استشارة الشعوب ونجد ايضا التمتع بنعم المناصب القيادية من هذه الحكومات وكذلك فشل سياسي في الحفاظ على الامن القومي العربي وسقوط مدوي في بناء النؤسسات - ما عدا بعض الدول والحكومات - وحيث ان الخدمات للمواطنين العرب هي في اسوء حالاتها.

كذلك ترى الحرص على التكالب لبيع الاوطان للقوى الخارجية وتقديم فروض الولاء والطاعة لتلك القوى الاجنبية او تلك مع بيع اي معنى للسيادة العربية والاستقلال في القرارات واخيرا التماس السلطة والبقاء على سدة الحكم من القوى الدولية والاجنبية - الغربية والشرقية - والذي يعد في عرف القوانين الدولية خيانة عظمى ؛ والحمد لله رب العالمين واليه تصير الامور.



ماجد ساوي

الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



web counter