مدارس الاسلام بين القديم والحديث والتجديد

 

 

الاربعاء الاول من شوال ١٤٤٥ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y







النص المقدس في الاسلام - القران الكريم والسنة النبوية - هو نص موحى به من الله جل وعلا ؛ فهو خارج حدود الزمان والمكان اي انه غير متعلق بفترة معينة وارض بعينها لكون الرسالة هي الخاتمة وانها لعموم الناس ؛ وعليه فان العمل بهذا النص يختلف باختلاف الزمان والمكان والافراد.

المدارس في الاسلام تنظر للنص المقدس كمصدر لمعرفة خصائص الرسالة وفي القرن الاول تفاعل هذا النص المقدس مع واقع الامة فنتجت عن هذا التفاعل هذه المدارس - بمختلف توجهاتها وتغاير مذاهبها وتباعد مشاربها وتنافر مواردها ؛ وهذه المدارس هي وليدة عصورها - القرون الاولى - بينما العصور اللاحقة لها تحتاج الى تفاعل للنص المقدس مع واقع الناس في هذه العصور - ومنها عصرنا الحديث - لينشىء لنا مدارس اسلامية جديدة مناسبة لهذه العصور.

اغلب المدارس الاسلامية التي ظهرت في القرون الاولى يتم اجترارها واعادة بثها بين الناس وداخل الامة وكانها حقائق رسالية بينما هي مجرد مرجعيات دينية كانت وليدة عصورها ولم تعد صالحة للعمل بها لانقضاء عصور تكونها ؛ بينما تحتاج العصور الحالية الى اعادة اعمال النص المقدس لتظهر لنا مدارس اسلامية جديدة موافقة لهذا العصر.

وعليه فاننا مطالبون بترك مذاهب العصور الاولى كنتاج معرفي انتهى امره وان علينا ابداع مذاهب جديدة تكون متسقة مع العصر استنباطا من النص المقدس المطلق الصالح لكل زمان ومكان وافراد ؛ بحيث تكون الرسالة فاعلة في الحياة ولا انها تحولت الى مدارس اصبحت قديمة يتم العمل بها وهي غير مناسبة لهذه العصور الحديثة؛ والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.

ماجد ساوي

الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



website hit counter