عالم الصورة والانتقال العظيم للبشرية الحديثة

 

 

الاربعاء الاول من شوال ١٤٤٥ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y







بعد اختراع الكاميرا دخلت البشرية عالما جديدا هو عالم الصورة ؛ وهو عالم مختلف عما سبقه بحيث اصبح بالامكان نقل شيء في هيئة رسم - ثابت او متحرك - الى الاخرين وهو امر لم يكن موجودا في السابق وان كانت البشرية قد سبق لها معرفة الرسم والتصوير الا ان اختراع الكاميرا احدث ثورة في هذا المضمار؛

نشات بعد اختراع الكاميرا اشياء جديدة كالتصوير وحفظ الذكريات ومشاهدة الاخرين عبر صورهم وظهر هناك نوع من الرياء والتصنع عند التصوير بحيث اصبحنا نحرص على ان نظهر في احسن مظهر ليعجب الناس بصورنا ؛

كذلك ظهرت السينما والافلام والمسلسلات والتلفزيون واصبحت البشرية تتنعم فيها تصويرا ونقلا للمشاهد والاشياء عبر ادوات بسيطة ومتيسره وصار هنالك عالم اسمه الفن المصور.

وتطورت ادوات البشرية في الاعلام واصبحنا نشاهد الاحداث رؤية بالعين مصورة ونتعرف الى غيرنا عبر الصورة والمشهد ونتابع وقائع الناس بها وايضا صارت الفنون البصرية تعيش مرحلة الذروة في علومها التي تبهر من يتابعها وتسحر من يطالعها .

وايضا اصبحت امرا اساسيا في الاعلام حيث الاداة الاعلامية - كالقناة والموقع الالكتروني والصحيفة والمجلة والكتاب والرسالة - تعتمد على الصورة في تكوينها وتتكئ عليها لبث ماتريد من مادة وكنتيجة لذلك ضمرت القدرة على وصف الاشياء عند الناس لاعتمادهم على الصورة في اخبار الاخرين بمايرون.

وكل هذا يمكننا اعتباره تطورا عظيما اثر في تكوين تصوراتنا وحقائقنا ومفردات معارفنا ومكونات انفسنا ؛ وهو امر حميد بلا شك ويمثل انتقالا جليلا للغات التواصل بين الناس الى اماكن مختلفة وخلاقة ؛ والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.

ماجد ساوي

الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



website hit counter