العالم في الاسلام صفاته وخصائصه ومنزلته

 

 

الاحد السابع من رمضان ١٤٤٥ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





بداية هنالك شيء في الاسلام الا وهو العلم ويقصد بالعلم علم الشريعة وهو اشرف العلوم قاطبة لانه متعلق بالله جل وعلا ورسالاته بحيث انه الطريق الموصل الى الله تعالى ؛ والعلماء هم قوم طلبوا هذا العلم ونالوا نصيبا منه وهم خلفاء الرسل ونواب الانبياء يتولون هداية الناس وارشادهم .

واما العالم فهو رجل درس علم الشريعة ونال حظا منه وعلمه للناس فهذا هو من خير الناس وافضلهم لانه ابلغ دين الله الصحيح الى المكلفين والعلماء درجات فمنهم من كان علمه على قدر يسير فله علم ببعض مسائل الشريعة فهو يبلغها للناس بما اتاه من قدرة واعلى منه من طلب العلم عند اكابر العلماء ردحا من الزمن فهو متبحر في علوم الشريعة ويؤديها للناس بحسب ماتاه الله وسائل .

وهنالك صنف اعلى وهم الفقهاء وهم الذين درسوا العلم على مذهب من مذاهب الامة واحاطوا به فهم يعلمون الناس بحسب هذا المذهب ومابلغهم فيه من الفقه ؛ واعلى منهم العلماء الائمة وهم الذين بلغوا مراتب عالية في العلم فهم اصبحوا قدوات للناس يهتدى بهم ويتبعون في علمهم ويرجع اليهم في الملمات والحوادث .

واما صفات العالم والتي تميزه عن الجاهل ومن لاحظ له من العلم فاهمها حسن المنطق وهو ان هذا العالم حسن الكلام يقول مايعلم ويتوقف عما لا يعلم ومن صفاته التبيان الواضح فهو ذو عبارات واضحة وكلمات بينة وليس ذا كلام معقد او خطاب غير مفهوم . ومن صفاته الاستشهاد لما يقول بالنصوص المقدسة عن الله تعالى او عن رسوله او الائمة الهداة .

ومن خصائص العالم التقوى وهي مراعاة ذمة الله وذمة رسوله فيما يقول ويفعل والورع وهو اجتناب ما كان في شبهة والتباس والزهد وهو الاعراض عما كان من امر الدنيا والطلب لما عند الله جل وعلا من امر الاخرة ؛ وكذلك مخاطبة الناس بالحسنى والتيسير عليهم في الفتوى والرفق بهم في الدعوة الى الله وامره .

والعالم هو حصن الاسلام ودرع الرساله به يعرف المؤمنون ربهم ورسوله وائمتهم ودينهم وشريعتهم ؛ فالعلماء - صغيرهم وكبيرهم - اليهم يرجعون وعنهم يصدرون ولامرهم يراعون وباتباعهم يعملون يرتجون بهم الفلاح ويخشون بغيرهم البوار ؛ فنعم هم من امة تحمل رسالة الله وتبلغ دين الله ؛ رضوان الله تعالى عليهم والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.

ماجد ساوي

الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



website counters