علم الحديث النبوي واهواء المحدثين

 

 

الاحد .. التاسع والعشرين من رجب ١٤٤٥ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





من قال لك عن حديث نبوي - او حديث امامي - بانه صحيح السند فهو قد اعتمد على علم يسمى علم الرجال وهو علم محدث في نقد رواة الحديث النبوي - او الامامي - وله معايير وضوابط منها الوثاقة والضبط والعدالة في الراوي ولمعرفة ذلك فانه يرجع الى علماء يسمون بعلماء الجرح والتعديل.

وعلماء الجرح والتعديل هم قوم يقولون في الرواة اقوالا كاحكام عليهم من حيث ضبطهم ووثاقتهم وعدالتهم الا ان هذا العلم - علم الجرح والتعديل - قد تاثر بالصراعات المذهبية بين طوائف الامة فكان يظلم الكثير من الرواة على يد علماء الجرح والتعديل بالطعن في ضبطهم ووثاقتهم وعدالتهم بحيث تضعف الاحاديث النبوية - او الامامية - فقط لسبب الا وهو الاختلاف في العقيدة بين المجرح والراوي او الاختلاف في المذهب بين المجرح والراوي.

وهذا الامر تجده ملاحظا كذلك في التضعيف والتصحيح للاحاديث عندما يضعف حديث نبوي بسبب راو يخالف مذهب المضعف او يخالف عقيدة المضعف وهذا الشيء نابع من الهوى لا من العلم فان تجريح الراوي لخلاف في العقيدة والمذهب امر فيه حيف عليه حينما يخلط بين مذهبه وعقيدته وضبطه ووثاقته وعدالته وهذه الثلاث لا علاقة لها بالعقيدة او المذهب.

فتجد مثلا الكثير من الذين يقومون بتخريج الاحاديث يحكمون عليها بالضعف او الوضع بسبب الخلافات في العقيدة والمذهب مع رواتها ؛ بل انهم - المخرجين للاحاديث - ليضعفون الحديث ان خالف متنه عقيدة لديهم او جافى مذهبا عندهم ؛ ويوثقون نفس الراوي ان وافق الحديث عقيدتهم وطابق مذهبهم وهذا ضلال كبير وزيغ عظيم .

وعليه فان الكثير من كتب المسانيد التي الفت في الفترة التالية لظهور المذاهب المختلفة وتدوين العقائد فانها تاثرت بهذا الصراع بين المذاهب والعقائد ؛ ومنها مسند البخاري ومسند مسلم اللذان تجمع الامة على صحة مافيهما من احاديث رغم وجود العديد من العيوب في رواتها وحكم البخاري ومسلم بالصحة لما اورداه في مسنديهما ليس حكما قطعيا بل هو ظني لاريب وعليه بان الزعم بان البخاري اصح كتاب بعد القران الكريم هو زعم باطل كما بينا انفا .

وكذلك في بقية كتب المسانيد - سواء لدى اهل السنة او الامامية - فانه لايحكم بصحة مسند كامل بان كل فيه صحيح بل هو خاضع لعلم الجرح والتعديل ويرجع في معرفة وثاقة وضبط وعدالة رواته اليهم ؛ وبالتالي فان الزعم بانها صحيحة كلها زعم باطل ؛ والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.

ماجد ساوي

الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



hit counter