سلسلة نقض الصهيونية ( ٢٦ ) .. الحركة الصهيونية وكوريا الشمالية ورئيسها كيم جونج ان

 

 

السبت .. التاسع والعشرين من رجب ١٤٤٥ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





ترفض ادارة كوريا الشمالية الاعتراف بدولة اسرائيل وتقول انها شيء غير موجود وعداء كوريا الشمالية لدولة اسرائيل عداء قديم منذ دخول الشيوعية اليها في خمسينيات القرن الماضي على يد الرئيس الاب كيم جونج ال وقد خلفه ابنه الرئيس الحالي كيم جونج ان في عداوته لدولة اسرائيل والحركة الصهيونية عموما .

وتجد ان الولايات المتحدة الامريكية - الراعي الرسمي السياسي للحركة الصهيونية حول العالم - تهدد دوما بغزو كوريا الشمالية واسقاط نظامها السياسي ورئيسها واستبداله بنظام سياسي موالي للحركة الصهيونية ويعترف بوجود دولة اسرائيل الا ان امتلاك كوريا الشمالية للقتبلة النووية - والهيدروجينية - يجعل مجرد التفكير بهكذا امر ضربا من الجنون .

وتحاصر القوى الاستعمارية الغربية - وعلى راسها امريكا - كوريا الشمالية في حصار ظالم جائر من خمسة عقود وقد وصلت معدلات الفقر في كوريا الشمالية الى مستويات مرتفعة ومعظم شعب كوريا لايمتلكون مركبات للتنقل ولابيوت من امتلاكهم وهم يعانون اقتصاديا جراء هذا الحصار

ولعلك تشاهد كثيرا في مواقع التواصل الكثيرين من المنتمين للحركة الصهيونية او من المتحالفين معها وهم يسخرون من شخص الرئيس الكوري متندرين على زر القنبلة النووية وانه رجل احمق لايستحق هكذا قوة ، وايضا يصفونه بالدكتاتور ويسبغون على شعبه صفة الشعب التواق للحرية والمستعد للتضحية في سبيلها وهي حرية - طبعا وبلا ريب - حرية الارتماء في احضان الصهيونية كما تفعل العديد من دول العالم كاليابان والمانيا وبريطانيا وكوريا الجنوبية وغيرها العشرات.

اقول ختاما ان صلابة الرئيس الكوري الشمالي كيم جونج ان وثباته على منابذة الحركة الصهيونية وعدم الاعتراف بدولة اسرائيل له ثمن غال تدفعه الدولة الكورية الشمالية وشعبها وهو وان كان ثمنا باهضا الا انه يستخق ذلك .

ماجد ساوي

الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



website counters