عبث الطائفة الوهابية باثار النبوة والصحابة

 

 

الجمعة .. الحادي والعشرين من رجب ١٤٤٥ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





هذا الموضوع لعله قد قد فات الاوان للحديث لان موضوعه قد تم واصبح من غير الممكن اصلاح شيء فيه ؛ فمعظم اثارة النبوة والصحابة في مكة المكرمة والمدينة المنورة قد تم العبث بها بلا ادنى علم ولا فقه ولا ورع ولا اي مسحة من تقوى .

فقد هدمت الكثير من المشاهد النبوية في العاصمتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة ولايسع المجال هنا لتعدادها فهي معروفة القضية مشهورة الكارثة ؛ وليس اقلها هدم القباب التي كانت على قبور ائمة اهل البيت عليهم الصلاة والسلام وعلى قبور كبار الصحابة والتابعين.

والسبب في هذا العبث في اثار النبوة والصحابة هو مرده الى الاعتقاد الفاسد في رسول الله عليه الصلاة والسلام وفي صحابته الكرام رضوان الله تعالى عليهم ؛ من انهم بشر لاينفعون ولايضرون وماداموا لايضرون ولاينفعون فليس من داع لحفظ اثارهم - كقبابهم وكبيوتهم وكدورهم وكقصورهم وابارهم ومزارعهم وبساتينهم وممتلكاتهم - ومادام الامر كذلك فلا شيء يرجى من الابقاء عليها.

ولوجود المال الوفير لدى الطائفة الوهابية ولكون هذه الاثار لا صاحب لها يدعي ملكيتها وانما هي اثار تاريخية فلا مانع من الاستيلاء عليها وهدمها والبناء فوقها - كبناء العمائر وناطحات السحاب والفنادق والمنشئات وغيرها - في امر اقل مايقال عنه انه تعدي صارخ على تاريخ هذه الفئة - رسول الله تعالى عليه الصلاة والسلام وصحابته رضوان الله تعالى عليهم - وفسق وكذلك شيء من الطغيان.

فما ضر هذه الطائفة المارقة لو بقيت قباب اهل البيت والصحابة وزارها الناس وماضير ان تبقى دور بني هاشم في المدينة المنورة ويراها الزائرون ولا تجتث في التوسعات العمرانية والمخططات السكنية ؛ وماهو الفساد في بقاء ابار الصحابة والمحافظة عليها كشيء جميل من تاريخهم يدل على جميل ماقدموه لاهل الاسلام .

كل الامم تحترم اثار رموزها الكبرى وتعظم مشاهد الشخصيات التي صنعت تاريخها الا الطائفة الوهابية الفاسدة فهي تحارب كل شيء له علاقة بالماضي - ماقبل ١٢٥٨ للهجرة النبوية المشرفة - وتهتم بالضد من ذلك باثار ساستها وامرائها وعلمائها وشيوخها في فضيحة اخلاقية مدوية .

اننا من هنا ندعو للمحافظة على ماتبقى من اثار النبوة ونحذر الطائفة الوهابية ان الاستمرار في النهج الفاسد لن يتم السكوت عنه واننا سنصعد الامر لدى الجهات القضائية والحكومية للمحافظة على اثار النبوة والصحابة وان لا تكون تحت ولاية الشيوخ الضالين والعلماء المنحرفين ؛ والحمدالله رب العالنين واليه تصير الامور.

ماجد ساوي

الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



free counters

Visit counter For Websites