الشهيد كميل بن زياد رضوان الله تعالى عليه

 

 

الخميس .. العشرين من رجب ١٤٤٥ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





هو - كما عرفته موسوعة الويكيبيديا - كُمَيْلُ بْنُ زِيَادٍ النَّخْعِيُّ الكُوْفِيُّ، ولد باليمن سنة سبع قبل الهجرة. أسلم صغيرًا وأدرك النبي محمد، وقيل أنه لم يره، ارتحل مع قبيلته إلى الكوفة في بدء انتشار الإسلام، كان من سادات قومه، وله مكانة ومنزلة عظيمة عندهم، ابتدأ ظهوره على الساحة الإسلامية في عهد عثمان بن عفان، إذ كان أحد أعضاء الوفد القادم من الكوفة للاحتجاج على تصرفات والي الكوفة عند عثمان.

ولد سنة ٦٣٣ للميلاد المجيد توفي سنة ٧٠١ للميلاد المجيد على يد الحجاج بن يوسف الثقفي طاغية بني امية المعروف الذي قتله شر قتلة وكان قد طلبه فتوارى كميل عنه ثم انه هدد قبيلته بني نخع بقطع العطاء عنهم ان يسلم كميل نفسه فرأى السيد الجليل كميل بن زياد ان يسلم نفسه للحجاج ويكف بأسه عن قومه وقبيلته فقتله مظلوما شهيدا مغدورا .

روى الدعاء المعروف بدعاء كميل الماثور عن امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه الصلاة والسلام وكان تلميذا لعلي بن ابي طالب عليه الصلاة والسلام ومن اخص اصحابه ولهذا قتله الحجاج بن يوسف الثقفي لعنه الله تعالى ؛ وقد بلغ من العمر ٦٩ سنة وقد هرم .

من اقوال علماء السنة فيه:

أبو حاتم بن حبان البستي : منكر الحديث جدا تتقي روايته ولا يحتج به.

أحمد بن صالح الجيلي : ثقة من رؤساء الشيعة.

ابن حجر العسقلاني : ثقة رمي بالتشيع.

محمد بن سعد كاتب الواقدي : ثقة، قليل الحديث.

محمد بن عمار الموصلي : رافضى، وهو ثقة من أصحاب على، ومرة: من رؤساء الشيعة، وكان بلاء من البلاء.

يحيى بن معين : ثقة

قال الذهبي : «كان شريفاً مطاعاً ثقة عابداً، قليل الحديث، قتله الحجّاج» ».



من اقوال علماء الشيعة فيه:

قال صاحب مراقد المعارف : «كان كميل رضوان الله عليه عالماً متثبتاً في دينه… وكان عابدا زاهداً لا تفتر شفتاه عن تلاوة القرآن الكريـم وذكر الله العظيم».

قال ابن داود الحلّي : «من خواصّهما ـ أي: خواص الإمامين علي والحسن(عليهما السلام).

قال حسن الديلمي: «وكان من خيار شيعته ومحبّيه».

قال علي البروجردي: «وهو من أعاظم أصحابه».

قال الخوئي: «جلالة كميل واختصاصه بأمير المؤمنين(عليه السلام) من الواضحات التي لا يدخلها ريب»

فرحمة الله تعالى عليه ورضوانه وسلامه عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا والصلاة والسلام على رسول الله تعالى عليه الصلاة والسلام ؛ والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.

ماجد ساوي

الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



free counters