الجيل الذي انتجته الانظمة العربية الحديثة

 

 

الجمعة .. الرابع عشر من رجب ١٤٤٥ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





بعد جيل الصحابة الذي انتجه رسول الله تعالى عليه الصلاة والسلام والذي مثل الذروة في العلم والمعرفة والجهاد والبطولة ؛ نسال ماذا قدمت لنا الانظمة العربية التي تشكلت بعد الحرب العالمية الثانية بعد رحيل الاستعمار الاجنبي وماهي صفات وخصائص هذا الجيل وكلنا يعلم بحجم تاثير النظام السياسي على تشكيل شخصية الفرد المواطن وصوغها وتكوينها وتنشاتها وتقديمها للعالم.

اقول اولا انه جيل جاهل لايعرف الفرق بين واجبات الصلاة واركانها ولايحسن الكثير منهم الوضوء بادىء ذي بدء ؛ جيل يلحن في اللغة العربية الفصيحة وهو ايضا بلا احلام يسعى لتحقيقها - الا احلام الثراء الفاحش - ولا طموحات يريد الوصول اليها - الا من الوظيفة والبيت والسيارة - وبلا اهداف يرغب بالفوز بها - الا من تناول الاطعمة اللذيذة ومعاشرة النساء الجميلات .

جيل اعلى همته هي في الصعود بسيارته رباعية الدفع الى قمة كثيب رملي في استعراض فارغ وسخيف وحقير يريد به لفت انظار النساء المتواجدات في المنطقة عله يتعرف الى احداهن ويفوز بعلاقة غير شرعية معها ؛ جيل لايدرس ليتعلم بل ليعمل ولا يطلب الزوجة الا لانجاب الذرية بحيث يكون له ولد يحمل اسمه من بعده.

جيل يقضي فترة طفولته باللعب بالشوارع على دراجته الهوائية في عصابات وشلل يمرح معها بعد العصر وحينما يبلغ سن البلوغ يبدا بالبحث عن اللذة الجنسية من مصدر واية طريق وحينما يتخرج من الثانوية يكون غايته ان يدخن باكيت كامل من الدخان يوميا وتناول المسكر - المحلي الصنع المغشوش - كذلك بشراهة والادمان عليه. وعندما يدخل الجامعة يتجاوز الامتحانات بالغش والتزلف للاساتذة لرفع معدله التراكمي.

جيل حينما يتوظف يوقع حضوره في الساعة الثامنة ثم يغادر مقر العمل ليفطر ولايعود الا بعد العاشرة ويخرج في وقت الغداء ولايعود الا قبيل انتهاء فترة الدوام ؛ جيل يضع العطر الصارخ الغالي الثمن لجذب السيدات ويشتري الموبايل الغالي للفشخرة ويشتري السيارة الحديثة للكشخة بينما يهمل اسرته وزوجته واولادهم فلا مسؤولية ولا تربية .

جيل حينما يلتزم باحكام الاسلام يتحول الى تكفيري يكفر كل من يختلف معه في رايه الساذج وليس في مذهبه فهو لايعرف من المذاهب الا اسماءها والى ارهابي متعطش لسفك دماء المسلمين وقتلهم يربط حزاما ناسفا حول بطنه ليفجر نفسه في سوق يعج بالمؤمنين ويقتلهم جميعا دفعة واحدة ويقول له شيخه الضال انه بعد ارتكابه هذه الجريمة البشعة انه " سيتعشى مع الرسول " .

فعن اي جيل تريدون ان نتحدث وقد افسدت الانظمة العربية الحديثة اجيال المسلمين بسوء سياساتها التغليمية والدينية والثقافية والمعرفية لانها انظمة فاسدة منحرفة وماذا تنتظر من نظام هو في نفسه عميل للاعداء ومنخرط في وحل التبعية للاجنبي حتى شحمتي اذنيه ؛ والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.

ماجد ساوي

الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



free hit counter