الشيخ محمد بن عبدالوهاب ؛ تقييم لحركته الاصلاحية ( ٢٤ )

 

 

الجمعة .. الرابع العشرين من جمادى الاولى ١٤٤٥ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y







انا لا اؤمن بالدعوة الوهابية التي اسسها الشيخ محمد بن عبدالوهاب في القرن الثاني عشر الهجري في بلدات نجد ؛ واختلف كثيرا مع المدرسة الوهابية السلفية في امور عديدة في ابواب العقيدة والفقه

كذلك ولكني يجب ان اعترف بانها حركة نشيطة ولديها علماء ومشايخ يبذلون جهود كثيرة لنشرها في العالم الاسلامي ؛ وهي تنتشر في الامة انتشار النار في الهشيم ؛ ولديها مدارس كثيرة وتيارات مختلفة ومتنوعة ومقاربات عديدة ، وهي تتميز بالرصانة والثقة والعظمة .

وعلى الطرف الاخر فاننا نجد تراجعا كبير من المذاهب الاسلامية المخالفة للمذهب الوهابي ؛ وهي تنتكس امام المد الوهابي الذي يدافع عن معتقداته وافكاره وارائه بشدة وجهد عظيم بينما بقية المذاهب تنحسر وتتقزم هنا امام دعاة الحركة الوهابية .

والحقيقة ان المذهب الوهابي - على مالديه من الاخطاء والمخالفات - الا انه مذهب يستحق الاعتبار ؛ وانا ادعو المذاهب المخالفة للمذهب الوهابي الى الاسراع في مواجهة العنفوان الوهابي ان كانت هذه المذاهب تعتبر نفسها مذاهب محقة وذات رؤية اعتقادية صحيحة وفقهية سليمة.

بقي ان اقول ان انتشار الضلال في الامة مرهون بوجود بعلماء وشيوخ الضلال الذين يروجون للباطل ولا يدعون للحق ؛ الضلال والكفر تحدي كبير نواجهه كأمة اسلامية في مسيرتنا نحو النهوض ؛ والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.

ماجد ساوي

الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



web counter html