الشيخ محمد بن عبدالوهاب ؛ تقييم لحركته الاصلاحية ( ٢٣ )

 

 

الخميس .. الحادي عشر من ربيع الثاني ١٤٤٥ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





الشيخ محمد بن عبدالوهاب لم يحصل على اي اجازة علمية من اي شيخ لا في العقيدة ولا في الفقه ؛ والذي جاء به - ويزعم انه علمه الله له - ليس الا مما جاشت به نفسه الامارة بالسوء وجاد به عقله الضعيف ؛ وليس في ما كتبه في كتبه وخطه في مؤلفاته شيء من علم فضلا ان يكون شيئا من العلم.

فكتبه التي هي معتمدة عند اتباعه هي اربعة كتب - بالاضافة لموسوعات الفتاوى - كتاب التوحيد وهو الكتاب الذي بنى عليه مذهبه الجديد في توحيد الله وهو لايعدو كونه جمعا للنصوص الواردة من الكتاب والسنة في مسائل التوحيد و كتاب الاصول الثلاثة ويزعم فيه معرفة الله ومعرفة رسوله ومعرفة دينه وكتاب نواقض الاسلام الذي ضمنه نواقضه هو للاسلام التي يزعم وقوع اهل الاسلام فيها وانهم بذلك مشركون وكتاب كشف الشبهات الذي يرد فيه على مخالفيه من علماء عصره الذين ذمو مذهبه الجديد.

واما موسوعات الفتاوى فقد ضمنها فتاواه التي كفر بها العديد من الناس وزعم ردتهم عن دين الله تعالى ؛ وكلها مشحونة بالفكر التكفيري - الذي نراه اليوم منتشرا بين اتباعه والمقلدين له في مذهبه - وهو ليس من اهل الفتوى وانما هي احكام شخصية يصدرها على جماعات من المسلمين زاعما شركهم وردتهم عن الاسلام ؛ وهي من اشنع اعماله وقد سفكت بسببها الدماء المعصومة وانتهكت الاعراض المصونة وسلبت بها الاموال المحفوظة.

فنقول ان كل ماجاء به الشيخ محمد بن عبدالوهاب في كتبه ومؤلفاته هو من اعظم الضلال ؛ ويجب الحذر من اعتناق فكره والتقليد له في مذهبه الفاسد المنحرف عن جادة الصواب ؛ فعلى المسلم ان يعلم من اين ياخذ دينه من اهله المحققين الذين درسوا على كبار العلماء ونالوا الاجازات العلمية منهم وليس من طوسلب علم فاشل لم يحدث في الامة الا الشر ؛ والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.

ماجد ساوي

الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



free website hit counter