السيدة فجر السعيد ، وثوابت الامة العربية والاسلامية

 

 

الاحد .. الثاني والعشرين من ذو القعدة ١٤٤٤ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y



اعتقد ان السيدة فجر السعيد سيدة عربية مسلمة لها كل الحق في التعبير عن ارائها ، ولكن التعامل المباشر مع العدو الصهيوني والقيام بادوار دعائية للدولة العبرية في اوساط المجتمعات العربية المسلمة في برامجها الاعلامية وعدم اعتبارها ان اسرائيل دولة معادية للعرب والاسلام وتحتل فلسطين منذ مايقارب الثمانين عاما .

اقول ان كل هذا - مما تقوم به السيدة فجر السعيد - يعد خرقا لثوابتنا العربية والاسلامية ، وان زيارتها السرية للكيان المغتصب الصهيوني تعد تعديا على قضية العرب والمسلمين الاولى وهي القضية الفلسطينية ويعتبر هذا نوعا من التطبيع مع الكيان الصهيوني من قبلها،.

لذا فاني اعتبر قرار منعها من دخول لبنان - وان كان بضغط من حزب الله اللبناني الذي نختلف معه كثيرا - يعتبر قرارا حكيما ، وانه من الواجب على السيدة فجر السعيد مراجعة مواقفها السياسية من الكيان الصهيوني ومن القضية الفلسطينية .

وان كنت في نهاية الامر اعتبر انه لكل فرد الحق في تكوين ارائه الشخصية بنفسه والتعبير عنها في اية وسيلة نشر يراها بشرط عدم التصادم مع ثوابت الامة العربية والاسلامية الغير قابلة للتفاوض ولا للمساومة ، والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.

ماجد ساوي
اولموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات واولمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



web hit counter