الشيخ محمد بن عبدالوهاب ، تقييم لحركته الاصلاحية ( ١٨ )

 

 

الثلاثاء .. السادس من شوال ١٤٤٤ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y







الشيخ محمد بن عبدالوهاب كان رجلا ذكيا ماكرا مخادعا وداهية ، حيث انه اراد انشاء امارة له ولذريته يحكمونها من بعده ، وكان لايرغب في تسنم المنصب الاول فيها اي منصب الامير وفضل تركه لمن يقبل البيعة له ، والاكتفاء بمنصب الارشاد والتعليم و الفتوى في هذه الامارة.

الارشاد والتعليم والفتوى هي انواع من انواع الامارة والحكم لكنها ايسر لمن يكون فيها وليس فيها تبعات قانونية كثيرة ، فلا مسائل في الدماء والحرب والسلم والادارة التي يقوم الامير المعقودة له البيعة بها عادة ، لهذا رغب الشيخ محمد بن عبدالوهاب بان تكون امارته - اي منصب الارشاد والتعليم والفتوى فقط - ذات مذهب علمي لكونه طالب علم وشيخ ، وعلق الجرس في عنق الامير الاول في دولته الجديدة الامير / محمد بن سعود .

فالحركة الوهابية في جوهر تكوينها هي ليست حركة اصلاحية كانت تحارب الشرك في عامة نجد واليمامة ، وتزعم رفع راية التوحيد والانتصار لجناب الله الشريف في هذا ، لا ابدا وانما كانت حركة سياسية تبناها الشيخ محمد بن عبدالوهاب الذي يتحدر نسبه من بيوتات رئاسة في قبيلة بني تميم المعروفة ، فهو ابن عائلة سياسية وكل دعوته انما قامت لاجل ذلك .

وقد استعمل الشيخ الموضوع الديني - بدعوته الناس الى الايمان بمذهبه المحدث الجديد - الذي كان اسهل الطرق للوصول الى اهدافه السياسية ، حيث ان الناس في عامة نجد واليمامة يغلب عليهم الجهل والامية وجلهم من العوام وليست هنالك مدارس علمية هناك او حوزات علمية ، وكلهم لا يمكنهم معارضة دعوته لانهم غير مؤهلين لمعرفة بطلانها ، مما يسهل عليه تجنيدهم في دعوته كانصار واتباع ومواطنين في حكمه الجديد .

فيمكنا القول ختاما ، ان حقيقة الحركة الوهابية هي تكمن في انشاء امارة ودولة للشيخ محمد بن عبدالوهاب ولذريته من بعده ، وان الموضوع الديني ليس الا وسيلة لبلوغ هذه الغاية لاغير ، والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور،.

ماجد ساوي
اولموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات واولمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



website counter