العقيدة في صحابة رسول الله تعالى عليه الصلاة والسلام

 

 

الخميس .. السابع عشر من شعبان ١٤٤٤ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





ان الناس قد اختلفوا في اعتقادهم في صحابة رسول الله تعالى بين طرف مغالي وهم كثير من اهل السنة والجماعة حيث انهم يقدسون اشخاص الصحابة وهو امر يشبه عبادتهم والعياذ بالله تعالى وبين طرف مجافي وهم جمهرة الشيعة حيث لايرون اية قدسية لاي من صحابة رسول الله تعالى الا سبعة او خمسة او ثلاثة على قول عندهم.

والحقيقة ان اعتقادنا كمسلمين في صحابة رسول الله تعالى وهو الاعتقاد الاوسط بين طرفي المغالاة والجفاء فنقول انهم امة مصطفاة مختارة لنصرة رسول الله تعالى وبهم وبسيوفهم قام الاسلام وانتشر بفتوحاتهم في المشرق والمغرب في اول ايام خلافتهم لرسول الله تعالى عليه الصلاة واتم السلام .

وان صحابة رسول الله تعالى كل واحد منهم كان صاحب مذهب وله فقهه الخاص الذي اخذه عن رسول الله تعالى ، وانهم قدوات الامة بايها اقتدت فقد اهتدت وانهم خير الامة بعد رسول الله تعالى واهل بيته من ائمة الهدى الاثني عشر ، وانهم نقلة القران والسنة الى الامة وانهم حملة راية التوحيد بعد رسول الله تعالى واهل بيته عليهم الصلاة والسلام .

وانهم طبقات فخيرهم هم العشرة المبشرون بالجنة وهم ابو بكر الصديق خليفة المسلمين الاول رضوان الله تعالى عليه ، وعمر بن الخطاب خليفة المسلمين الثاني رضوان الله تعالى عليه ، وعثمان بن عفان خليفة المسلمين الثالث رضوان الله تعالى عليه وعلي بن ابي طالب خليفة المسلمين الرابع رضوان الله تعالى عليه ، وطلحة بن عبيدالله رضوان الله تعالى عليه والزبير بن العوام رضوان الله تعالى عليه وعبدالرحمن بن عوف رضوان الله تعالى عليه وابوعبيدة عامر بن الجراح رضوان الله تعالى عليه وسعد بن ابي وقاص رضوان الله تعالى عليه وسعيد بن زيد رضوان الله تعالى عليه .

ثم ياتي بعدهم المهاجرين وهم قرابة ثلاثمائة صحابي رضوان الله تعالى عليهم وياتي بعدهم الانصار وهم قرابة سبعين صحابي رضوان الله تعالى عليهم ، وياتي بعدهم اصحاب الشجرة وهم قرابة الف واربعمائة صحابي رضوان الله تعالى عليهم ، وياتي بعدهم اهل بدر وهم قرابة ثلاثمائة واربعة عشر صحابيا رضوان الله تعالى عليهم ، وياتي بعدهم الطلقاء وهم الذين امنوا من قريش بعد فتح مكة رضوان الله تعالى عليهم ، وياتي بعد هؤلاء كلهم عامة الصحابة .

فهذه عقيدتنا كمسلمين في صحابة رسول الله تعالى عليه افضل الصلاة والسلام وان على الامة معرفة ذلك وتوقير واحترام صحابة نبيها ، وليس لمسلم ان يقع في فرد منهم ولا باي نوع من الاساءة ، بل الواجب حفظ مقامهم من رسول الله تعالى عليه الصلاة والسلام ونصرتهم دين الله تعالى ، والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.

ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



website counter