النهضة الحديثة المعاصرة للعلم في الاسلام

 

 

السبت .. الثالث عشر من شعبان ١٤٤٤ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





بسبب اختلاف الازمنة فان الناس يختلفون تبعا لذلك ، ومن ذلك اختلاف لغاتهم واختلاف عقولهم واختلاف ثقافاتهم واختلاف عباداتهم واختلاف ادابهم واختلاف - وهو الاهم - اديانهم ، وبالتالي اختلاف شرائعهم واحكامهم .

ولاختلاف الاديان بسبب اختلاف الازمنة اثر بالغ في حياة الناس ، والله عزوجل لم يرسل رسولا واحدا فقط الى البشرية وامر الجميع - في مختلف الازمنة - بطاعته واتباعه والايمان به ، بل انه كان يرسل رسلا كل فترة من الزمن ينسخون بعض الاحكام السابقة وياتون باحكام جديدة ويعبادات جديدة وشرائع حديثة .

ويتبين مما سبق ان الامر في الاسلام يجري ايضا كذلك ، فان الاحكام والشرائع والعبادات تتغير بتغير الزمن ، فما كان مسوغا في زمن سابق ، قد لا يكون كذلك في زمن لاحق وما كان من الشريعة في وقت قديم لم يعد كذلك في وقت حديث وما عد من العبادات في فترة اولى قد لا يكون على ذات الصفة في فترات متاخرة.

والشريعة المقدسة جاءت باصول الدين وفروعه ، بنصوص ثابتة لا تتغير ولا يطرا عليها تبديل او تحديث او تقويم ، الا ان الاحكام المستنبطة منها والشرائع المستخرجة بواسطتها والعبادات المستظهرة بالرجوع اليها تتغير وتتبدل وتتحول وتتنقل وتتعدد بالتبع للازمنة وما يناسب اهل كل عصر وزمان .

لذا فان علينا تجديد الدين - بالرجوع لاصوله وفروعه - وتحديث وتطوير وتقويم الاحكام الفقهية والشرائع الالهية والعبادات الربانية بما يتوافق مع عصورنا الحالية ، وان نكف عن اجترار اجتهادات العلماء والفقهاء في الازمنة السابقة السحيقة ، وان يكون ديننا موافقا لعصره لا متاخرا عن وقته ، ومواكبا لكل جديد في حقول المعرفة ومتناسقا مع كل متطور من العلوم ، فان ذلك من اهم اركان الازدهار العلمي للاسلام واسس النماء للشريعة المطهرة وركائز التقانة للفقه الاسلامي ، والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور .

ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



html code for visitor counter