الشيخ محمد محمود ابو طالب حفظه الله تعالى

 

 

السبت .. الثالث عشر من شعبان ١٤٤٤ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





ساتحدث هنا عن شيخ مصري - متخرج وحاصل على شهادات علمية من الازهر الشريف في مصر بحسب ما اظن - درست عنده وقرات القران الكريم عليه بالرواية المتواترة الى رسول الله عليه الصلاة والسلام - رواية حفص عن عاصم - منذ سن العاشرة حتى الخامسة عشر وحفظت على يديه عشرين جزءا من القران الكريم . ودرست ايضا على يديه علم تجويد القران .

هذا الشيخ اطال الله تعالى عمره الشريف هو رجل بارع في التعليم والتربية ، وكان يدرسنا مادة القران الكريم في مراحل الابتدائي والمتوسط ، وكان حسن الصورة جميل الخلقة عظيم الادب دقيق العلم متقن القراءة محترف التدريس ، وامضيت في كنفه المبارك بضعة سنين من عمري دراسة وتعلما وتادبا ، وكان رحيما بنا - نحن الطلبة - حريصا علينا ويعاملنا كابنائه ، وكان متين الدراية بعلوم القراءة للقران الكريم ، فكان يصحح ادنى غلط للطالب ولا يتركه بغير توجيه يوضح له موضع الخطا .

في مدرستنا - مدرسة تحفيظ القران الكريم بعرعر - كان يواظب على التدريس وكان محبوبا من الجميع طلابا ومدرسين ، واذكر انه كان احيانا يمازحنا عند التاديب لنا بان يضرب كل طالب ضربة على هامة راسه بكوع اصبعه الاوسط وكان يسميها " البلحة " كنوع من التربية المصحوبة بالفكاهة ولم تكن ضرباته مؤذية بل كانت حانية وكانت عندي اسعد من الشهد وكنت كلما ضربني بلحة من بلحاته حتى اني في احدى المرات وضعت الكتاب تحت عمامتي - الشماغ - لتخفيف اثر الضربة فلما ضربني احس بوجود الكتاب فماكان منه الا ان ضحك لحسن حيلتي .

انقطعت اخباره عني وقد سمعت انه لايزال يدرس في مدارس تحفيظ القران الكريم وذلك قبل سنوات ، وكم اشتاق لرؤيته والسؤال عن احواله وما فعلت به الدنيا بعدنا نحن طلابه ، فله كل الشكر والامتنان على جليل ما قدم وعظيم ما درس وكبير ما ادب ، وحفظه الله تعالى هو واهل بيته ومن يعز عليه ، والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور

ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



free counter