المراة العربية ، والاستعمال الصحيح لوسائل التواصل الاجتماعي

 

 

الخميس .. الثالث عشر من رجب ١٤٤٤ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





بلغني انه قد قتل في العراق السنة الماضية في قضايا متعلقة بالشرف قرابة الاربعين سيدة ، والمني مقتل احدى الشابات العراقيات وهي ناشطة في اليوتيوب بحيث انها قتلت من والدها لعنه الله تعالى خنقا لانها تنشر في اليوتيوب متبرجة ، فارتايت ان اتحدث عن هذا الامر الا وهو المراة العربية ووسائل التواصل الاجتماعي.

اقول اولا ان من حقوق المراة العربية هو حريتها في اختياراتها المختلفة في شؤون الحياة المتعلقة بمعيشتها وطبيعة ممارستها لاحوالها اليومية ، وانه ليس من حقوق الولي لها ممارسة الطاغوتية المجرمة بحرمانها من هذه الحقوق ، ومن هذه الحقوق حرية الاستعمال لوسائل التواصل الاجتماعي طالما كانت منضبطة بضوابط الشريعة المقدسة في المخالطة للرجال الاجانب .

ضوابط الاختلاط بالرجال الاجانب كالحجاب - وان كان السفور في نفسه يعتبر فقهيا امرا شخصيا بحتا وحرية فردية محضة - وعدم الخضوع بالقول او بناء اي علاقات صداقة مع الرجال الاجانب ، وكذلك عدم طرح المواضيع المثيرة للغرائز كالرقص او العرض للاجساد عرضا فاتنا او التجمل للمتابعين والجمهور واظهار الزينة المفرطة وغيرها من الضوابط التي تكفل للمراة وسطا طيبا وصالحا تمارس فيه ماتحب من التشر والتفاعل والمشاركة والتعقيب والتعليق مع الافراد الاخرين.

فعلينا عدم هضم النساء حقوقهن المشروعة بدعاوى هشة كالعنصرية القبلية والاداب الغير صحيحة او المواضيع المتعلقة بالشرف والعرض وغيرها من دعاوى الذكور الذين يريدون للنساء عالما لايتجاوز سرير الزوجية ومسرح المطبخ وكانهن خلقهن لهذا فقط معاذ الله تعالى ، فان المراة نصف المجتمع وهي الام والاخت والابنة والصديقة - بحدود الصداقة السليمة - والشريكة والزوجة ، وهي عمود الامة وراس الهرم في مبنى الاسرة فيها .

واقول ختاما ، كفوا ايديكم والسنتكم واقلامكم عن نسائنا ودعوهن يعشن الحياة بكل صفاء وعدالة وحرية ولا تضيقوا واسعا ولا تقتلوا البراءة فيهن بظلمهن والجور عليهن ، والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.

ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



website hit counter