فضل العلم والعلماء رضوان الله تعالى عليهم

 

 

الجمعة .. التاسع والعشرون من محرم.. ١٤٤٤ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





لقد ختم الله تعالى رسالاته الى اهل الارض برسالة رسول الله تعالى محمد عليه افضل الصلاة والسلام وقد جعل العلم فيها الى قيام الساعة ، فهي خاتمة الرسالات وبها اتم الله تعالى شرائعه وبين احكامه واوضح ادابه واظهر برهانه .

وللعلم مكانة عظيمة في الاسلام ولحملته موقع بارز فيه ، وهم - اي العلماء - حملة الرسالة بعد رسول الله تعالى واهل بيته ، وبهم يظهر الله تعالى امره ويبين دينه ويبسط شريعته ، فهم الامناء على الوحي والشراح لتوره بين الناس وبهم تتحدد معالم الدين .

وللعالم في الاسلام موضع متميز حيث انه مفزع الناس وموئل المؤمنين ومرشد الموحدين وهادي المتقين ، وللعالم فضل عظيم في الامة حيث انه يكون هو السراج في ظلمة الدنيا اليه يرجع المسلمون في معرفة ربهم ورسولهم ودينهم .

فالامة محفوظة مابقي العلماء فيها موفورين ، فان ذهبوا ذهب الاسلام وان بقوا بقي الاسلام ، عليهم المعتمد في كل داهية وهم الركن الركين والحصن الامين بعد الله تعالى ورسوله واهل بيته .

وان اهل العلم في الامة هم ولاة الامر بعد رسول الله تعالى واهل بيته ، يدلون الناس على الصراط المستقيم ويقيلون عثراتهم ويقيمون لهم صلب اسلامهم ، فهم الورثة للوحيين والخلف للانبياء وان الانبياء لم يورثو درهما ولا دينارا وانما ورثو العلم .






ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



web page counter