سلسلة نقض الصهيونية ( ١٧ ) الحركة الصهيونية والجهاد في الاسلام

 

 

الاربعاء .. الثاني عشر من محرم .. ١٤٤٤ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 





ةلجهاد في الاسلام عمود من اعمدة الشريعة المقدسة ، ولانه كذلك فقد عملت الحركة الصهيونية على التاثير على مفهوم الجهاد لدى اهل الاسلام ووصمه بالارهاب بدعوى انه حركة عسكرية غايتها قتل الابرياء.

وقد استعملت الحركة الصهيونية العالمية كل طاقاتها لقتل روح الجهاد داخل الامة بحيث تقعد عن قتال اعداءها - ومنهم الحركة الصهيونية - وان يترك المسلمون المؤمنون هذه الشعيرة فحورب كل من دعا الامة الى الجهاد .

وباستعمال الحركة الصهيونية لادواتها الاقليمية التابعة لها داخل الامة اصبح المنادون بالجهاد مطاردون محاصرون متهمون بابشع التهم وبذلك انخمدت روح الجهاد في الامة ، وايضا بدعم من طواغيت الامة الخائفين اصلا على عروشهم قتل الجهاد في الامة .

ولذلك فانك تجد ان الحركة الصهيونية تدعم كل الحركات الاسلامية والمذاهب التي تعطل شعيرة الجهاد وعلى النقيض من هذا فانها تحارب كل الحركات الاسلامية التي تنادي بالجهاد لاعداء الامة ولعل اشهر شخصياتها هو الامام المجاهد اسامة بن لادن الذي قتلته القوات الامريكية في باكستان قبل سنوات فقط لانه اىاد رفع السيف في مواجهة اعداء الامة والقيام بشعيرة الجهاد المقدسة .

وعليه فان تعطيل الجهاد في الامة ليس من هدف ورائه الا الاجهاز على هذه الشعيرة المقدسة واستبدال جهاد اهل الكفر بالقتال فيما بين طوائف الامة - وهو امر تشجع عليه الحركة الصهيونية العالمية وتحث عليه بشدة لتضعف الامة بعضها البعض ،، وايضا تعده هنا من الجهاد في مفارقة طريفة .

فعلينا كمسلمين اعادة روح الجهاد في الامة الاسلامية واحيائها لتنهض الامة في مواجة القوى الطامعة فيها وفي ثرواتها ومقدراتها وايضا لتخليص فلسطين من براثن الحركة الصهيونية العالمية .


ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



hit counter