الشيخ محمد بن عبدالوهاب ، تقييم لحركته الاصلاحية .. ( ١١ )

 

 

الخميس .. الثالث من شوال .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





يفتقد مذهب محمد بن عبدالوهاب الى المنهج العلمي الذي يستند عليه في اصوله وفروعه واحكامه ، فهو ليس مذهبا علميا معتبرا ذو قواعد متينة وطرائق واضحة وسبل قويمة ومناحي سليمة ، بحيث انه يمكن دراسته دراسة علمية منهجية ذات مبدا ومنتهى ومال وختام .

فالذي ينشد نقد مافي هذا المذهب من الاقوال والاراء والافكار والاعتقادات فانه يجد حرجا شديدا في ترتيب نقده له وتوزين قوله فيه لانه مذهب هو بنفسة خال من العلمية وفارغ من المنهجية. ولا تكاد تقع فيه على قاعدة واحدة علمية رصينة.

بل ان جل مايمكن ان يقال - عن مذهب الشيخ محمد بن عبدالوهاب - انه اجتماع كبير - مبثوث في مؤلفاته العديدة - لعدد كبير من الاراء السقيمة والمعتقدات الفاسدة والشبهات الكثيرة والضلالات المظلمة ، فليس فيه من العلمية شيء ولا له من المنهجية اي شيء البتة .

فلاهو ملتحق بعلم الكلام ، الذي قامت معظم معتقدات المسلمين على القول به لاثبات العقائد الحقة في الله تعالى، ولاهو من المنطق الذي يقوم على القواعد العقلية الرصينة في اثبات صحة الاراء والاقوال والافكار ، وليس مذهبا يتبع علم الفقه المحتوي على الشرائع الصحيحة والاحكام الالهية وليس فرعا متصلا بعلوم السنة النبوية التي محصت الاخبار وغربلت النصوص وميزت صحيحها من سقيمها ، وايضا ليس من متبعا لعلم الاصول التي تقوم على استنباط الاحكام الفقهية .

وبرغم كل هذا فان الشيخ محمد بن عبدالوهاب جعل من نفسه عالما - وليس كذلك كما اسلفنا في المقالات السابقة - واخذ يؤلف الكتب والرسائل القائمة على اراءه الباطلة وافكار المنحرفة واعتقاداته الشنيعة واخذ يدعو الناس اليها ويجادل عنها ويناظر فيها ويغالي في شانها ويعدها - كما قال هو نفسه - بانها علوم لم يسبقه احد اليها - وفوق هذا فانه نصب من نفسه مفتيا - وليس من اهل الفتيا ولا يملك ادواتها الصحيحة - فاخذ يحكم على الناس ويكفر من يشاء ويحكم بشرك من يشاء ويفسق من يشاء ويبدع من يشاء تبعا لهواه وما اشربت نفسه من الضلال .








ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



web page counter code