سلسلة نقض الصهيونية ( ١٥ ) .. الحركة الصهيونية العالمية .. والجندي الحديث

 

 

الخميس .. الثامن والعشرين من شعبان .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 





ينتسب الجندي - في اي بلد - الى القوات المسلحة في بلده لغرض الحصول على فرصة وظيفية مميزة وامتيازات مرتفعة وكذلك حماية التراب الوطني لبلده من شر الاعداء ، وحتى الان فان كل شيء مناسب ولا باس به.

لكن الحركة الصهيونية ترمي بهذا الجندي - الحديث من العصر الحديث - في اتون النزاعات المسلحة التي تشعلها هنا وهناك عبر ادواتها الاقليمية وبواسطة البيادق السياسية الحاكمة الماتمرة بامرها ، فنجده يخوض غمار حروب لا علاقة لها بالحماية للتراب الوطني .

الحروب التي تؤجج نيرانها الحركة الصهيونية العالمية لها علاقة بمحاربة الاسلام كديانة عالمية تسيطر على ارجاء واسعة من العالم بغرض احتلالها واستعمارها ونهب ثرواتها والتمتع بخيراتها ، وايضا تشن الحركة الصهيونية العالمية حروبا اخرى للسيطرة على مختلف الامم والشعوب لغرض الانتفاع باقتصاداتها الكبيرة .

والجندي الحديث يجد نفسه يتدخل في حروب ونزاعات ليست ذات نوايا شريفة ، ومنهمك في خلال اضطرابات عسكرية لم ينتسب للقوات المسلحة لاجلها ، فهو هنا مجرد ضحية لاطماع الحركة الصهيونية العالمية في حكم العالم والكرة الارضية لاغير .

فلك - اخي الكريم - ان ترى كيف تغرق الحركة الصهيونية العالمية جنود هذا العالم الحديث في الصراعات المسلحة بحيث يقتلون عبثا ودون ادنى رحمة وبغير اي سبب مقنع لهم يبرر لهم خوضهم هذه النزالات الدولية .








ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



hit counter html