عن طوائف اهل الذمة في بلاد الاسلام

 

 

الخميس .. الحادي والعشرين من شعبان .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 





كلنا يعلم ان هناك في الامة الاسلامية مكونات غير مسلمة وتعرف باهل الذمة فقهيا او الاخوة النصارى واليهود والمجوس والزرادشتية والصابئة وغيرها من المكونات. وهي تعيش في ظل الامم الاسلامية منذ عصور قديمة وسحيقة . وتتمتع بالحماية والرعاية والحراسة من السلطان وولي الامر في بلاد المسلمين ولها حقوق كثيرة وعليها ايضا واجبات اكثر .

وهذه المكونات قد نظم الاسلام في نصوصه المقدسة كالكتاب والسنة امورها وجعل لها نظاما في الشريعة المطهرة هو نظام اهل الذمة بحيث ترعى الدولة المسلمة هذه المكونات وتقوم بشؤونها وتهتم بنواحيها الادارية والتنظيمية وتعيش هذه المكونات داخل الدولة كمواطنين كاملي الحقوق الا من بعض الاستثناءات .

ولهذه المكونات غير المسلمة حريات كثيرة منها حرية الاعتقاد بحيث ان لها ان تعتقد بعقائدها الدينية وان تؤمن بها ولها ايضا حرية العبادة بحيث لها ممارسة شعائرها الدينية بكل سلاسة وقدرة دون اي ممانعة او معارضة من الدولة المسلمة، ولها ايضا انتخاب واختيار ممثليها في دوائر الدولة القانونية كالبرلمانات ومجالس الشعب وغيرها .

ولهذه المكونات بعض الاستثناءات في الحقوق الدستورية بحيث انه لايترشح منها احد لمنصب ولاية الامر في البلد المسلم وايضا لا تشارك في الخدمات العسكرية في البلد المسلم ويوكل امر حمايتها الى السلطان والدولة المسلمة ، وليس لها ان تدعو الى دينها اهل الاسلام ولا ان توالي بلدا اجنبيا على حساب البلد المسلم الذي تسكنه وتقيم فيه .

فهذه المكونات الغير مسلمة في البلد المسلم هي مكونات اصيلة في المجتمع ولا ينكر عليها تمسكها بالوطن كحاضنة تشمل جميع الطوائف المسلمة وغير المسلمة ، وتستثنى من ذلك الطائفة النصرانية او المسيحية في دولة لبنان من هذا لكون البلد يغلب عليه المكون النصراني المسيحي وقد نال استقلاله عن سوريا ابان فترة الاحتلال الفرنسي وله دستور خاص به ساري المفعول.






ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



free website hit counters