امير المؤمنين وخليفة رسول الله تعالى عليه الصلاة والسلام ، الامام المهدي

 

 

الخميس .. الحادي والعشرين من شعبان .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 





الامام المهدي وهو الامام الثاني عشر من ائمة اهل البيت عليهم الصلاة والسلام الذين وضعهم رسول الله تعالى عليه الصلاة والسلام امناء على الرسالة النبوية من بعده وهم المعنيون بحديث الثقلين المتواتر في قوله عليه الصلاة والسلام " اني مخلف فيكم ثقلين ما ان تمسكتم بهما لن تضلو من بعدي ، كتاب الله وعترتي اهل بيتي وقد انباني اللطيف الخبير انهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض يوم القيامة "، وان طاعتهم مفروضة على اهل الايمان وواجب الاعتقاد فيهم على اهل الاسلام والبراءة ممن ناصبوهم العداء .

والامام المهدي ثابت لدى عموم طوائف اهل الاسلام وانه ات لامحالة اميرا للمؤمنين مبايعا له من الامة ويحكم بضعة سنين يملؤ فيها الارض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا ، الا انهم يختلفون في انه يولد في اخر الزمان كما يقول عامة اهل السنة ، ام انه قد ولد كما تقول الامامية وغاب عن الابصار ، وايضا يختلفون في اسمه فمنهم من يقول انه محمد بن عبدالله كما يقول اهل السنة او انه محمد بن الحسن العسكري كما تقول الامامية ، ويختلفون ايضا في بعض التفاصيل حول شخصه الكريم.

الا ان الجميع متفقون على وجوده الشريف في اخر الزمان ، وهو رجل من عترة المصطفى من ذرية علي بن ابي طالب والسيدة فاطمة الزهراء ، ويحكم الارض عدة سنين يملؤها عدلا كما ملئت جورا ، يصلي خلفه نبي الله تعالى عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام ، وهو امير للمؤمنين وخليفة لرسول الله تعالى في امته ، ويظهر عندما تصل البشرية الى مرحلة شديدة من الفساد ويعم الارض الظلم ويكثر الجور بين الناس .

ويكون اول امره عندما يظهر في عشرة الاف مقاتل في مكة المكرمة وياخذ له البيعة ثلاث مائة وثلاثة عشر عالما يبايعونه هناك وينتشر خبره في الافاق فتاتيه الوفود من كل حدب وصوب تبايعه بامرة المؤمنين وخلافة رسول الله تعالى عليه الصلاة والسلام فيبايعه خيرة العراق وابدال الشام ونجباء مصر وبذلك يبدا حكمه في الامة .

ويبدا حكمه بحروب كثيرة داخل الامة على الكافرين بالسنة التبوية الشريفة وتستمر هذه الحروب ثمانية اشهر ، ثم يبسط العدل في البلاد وتدخل في طاعته الامم وتؤمن بامامته الشعوب ، ويعم الخير اهل الارض ببركته وتلعب الحيات مع الصبية وتنعم البشرية بفترة سلام لم تشهد لها مثيلا منذ عصور .

وينزل حينها عيسى بن مريم نبي الله تعالى عليه الصلاة والسلام فيقاتل معه اليهود والدجال الذي يظهر في اواخر ايام الامام المهدي وينتصرون عليه ومن معه من اليهود ويقتله عيسى بن مريم بباب لد من بيت المقدس وبذلك تكون الساعة قد اقتربت وان اوانها ، فهذا مختصر ما يمكن ان يقال في الامام المهدي عليه الصلاة والسلام .






ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



web counter