تهنئة لمنظمة التحرير الفلسطينية في اجتماعها المركزي الحادي والثلاثين

 

 

الخميس .. التاسع من رجب .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 





منظمة التحرير الفلسطينية منظمة عريقة وذات تاريخ من الجهاد والمقاومة للمحتل الغاشم الاسرائيلي وتعقد في هذه الاثناء اجتماعها المركزي الحادي والثلاثين في وسط ضعف عربي واضح والم فلسطيني كبير ودولة احتلال ذات حكومة متطرفة .

واقول للمنظمة ان جهادها الطويل ستشع منه شمس التحرير قريبا بفضل سواعد الشعب الفلسطيني المجاهد ، وان الاحتلال في ايامه الاخيرة رغم مانراه من حجم عنجهيته الفجة وجبروته الظاهر.

دولة اسرائيل تلفظ انفاسها الاخيرة بعدما اصبحت اسما منبوذا في عالم السياسة ورقما مخزيا للعنصرية في المجتمع الدولي المعاصر ، واصبحت الكثير من دول العالم المتحضر المتمدن تتبرا منها علنا وسرا حتى ان الولايات المتحدة الامريكية حليفتها التقليدية لم تعد بذات المستوى من الدعم والمساندة كما كانت في عقود سالفة .

لذا فان عصر الحرية للشعب الفلسطيني هو على الابواب ولست اغالط هنا او ارسم احلاما في السراب بل هي الحقائق الموضوعية التي رايتها شاهدة على هذه الحقيقة العارية . والنصر المؤزر بات في متناول الايدي ولله الحمد والمنة .

لذا فاني ازف ازكى ايات التهاني والتبريكات لمنظمة التحرير الفلسطينية في اجتماعها المركزي الحادي والثلاثين ودعواتنا بالتوفيق لاطقمها والله يتولى الصالحين وهو ولي المتقين والحمدالله رب العالمين .






ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



free counter