الشيخ محمد بن عبدالوهاب ؛ وتقييم لحركته الاصلاحية.. (٢).

 

 

الخميس .. الرابع والعشرين من جمادى الاخر .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 



الشيخ محمد بن عبدالوهاب رجل كون اراء شخصية خاصة في دين الاسلام من بنات افكاره الخالصة ، ولم يتبع احدا من السابقين في هذه الامة فكانت ارائه الجديدة هذه هي مجمل مايكون دعوته الاصلاحية .

ويدندن الكثير من الطلاب والمشايخ التابعين للشيخ محمد بن عبدالوهاب في ارائه حول اهمية الاتباع وان الاسلام اتباع وليس سوى ذلك الا الابتداع .

ولا يلحظون ان اول من ضرب بهذه القاعدة عرض الحائط هو شيخهم المجدد ؛ وانهم لايتبعون احدا من سلف هذه الامة البتة الا عند الاضطرار ويعدونه عندهم من قبيل اكل الميتة ، وان ادعو ذلك.

فهم لايرجعون في العقائد الا الى كتب ومؤلفات وفتاوى الشيخ محمد بن عبدالوهاب ويجعلونه المصدر الاول لها، ويضمون معه الشيخ تقي الدين ابن تيمية من باب الاستئناس لاغير .

لكن اراء الشيخ محمد بن عبدالوهاب الجديدة هذه قد انطلت على الكثير من العوام ومن لاحظ له من نظر وتمييز ومن لايمكنه مخزونه العلمي من كشف بطلانها ، كالضعفاء والاميين والجهال وانصاف المتعلمين .

ومما يميز دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب ان الاعتقاد بارائه ملزم - بحسب قوله - لاهل الاسلام الذين قد ارتدو عن دين الله تعالى وان عليهم الايمان بها والا فانهم مشركون مخلدون في نيران جهنم مستحقون للقتال والقتل والعياذ بالله تعالى .

وايضا فانه يرى ماجاء به من الامر انه هو الاسلام نفسه وان دعوته قد اعادت الاسلام الى صورته الحقيقية وليست الصورة الموجودة المتوارثة الشركية .

.


ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



web counter