سلسلة نقض الصهيونية ( ١٠ ) .. الحركة الصهيونية والنظرية المثلية الحديثة

 

 

الاربعاء .. الثالث والعشرين من جمادى الاخر .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 



في مسلسل الافساد الذي تقوم به الحركة الصهيونية العالمية تقوم بالترويج لدعوة غريبة ومنكرة ومنبوذة ، الا وهي النظرية المثلية الحديثة ؛ وانه يمكن اقامة علاقات جنسية بين المتماثلين نوعا .

الاطروحة المثلية هي عبارة عن نزوة شيطانية ولا يؤمن بها الا رجل فاسد العقل رديء الدين ، وقد تبنت الحركة الصهيونية العالمية النظرية المثلية الحديثة وهي تدعمها وترعى دعاتها وتدافع عن المؤمنين بهار.

ومشكلة النظرية المثلية الحديثة هي في عدة عيوب تعاني منها واولها فناء النوع فالعلاقة بين المتماثلين نوعا لايمكن ان تنتج اطفالا وبالتالي يكون النوع مهددا بالانقراض وهذا امر بين .

الامر الاخر انها تدمير للبنيان التقليدي للاسرة بحيث لايمكن عقد علاقة زواج - وان كانت تدعو الان لذلك - بين المرتبطين مثليا وهذه الاسرة الناتجة من الارتباط المثلي هي اسرة ناقصة وفاسدة ولايمكنها الاسهام في تقدم وتطور ونهضة المجتمع .

ايضا النظرية المثلية الحديثة تعتبر حسب جميع الديانات السماوية - وحتى الوضعية - امرا منكرا ومحرما وممنوعا والحركة الصهيونية العالمية لا تبالي بذلك وتستمر في دعمها لاقصى حدود الدعم .


ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



page counter