سلسلة نقض الصهيونية (٧).. الحركة الصهيونية العالمية ، والمخدرات

 

 

الاثنين .. الرابع والعشرين من جمادى الاولى .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 



من اهم وسائل افساد الامم والشعوب هي المخدرات ، والحركة الصهيونية العالمية تدعمها بقوة وثبات وبدعم نوعي ومتميز ولا تالو جهدا في رفد الاسواق حول العالم بها كمخطط الهدف منه تدمير عقول الناس وتحطيم ارواحهم بايقاعهم في شراككها .

فالناظر الى شبكات تهريب وترويج وتوزيع واستعمال المخدرات حول العالم وكيف ان -على سبيل المثال - نبتة الحشيش المخدر يزرع في حقول افغانستان الحرة من وجود اي شكل من اشكال الدولة وكيف يتم تهريبه الى الاسواق العالمية والامريكية خصوصا ؛ اقول يتعجب من كيفية عمل هذه الشبكات المجرمة .

والحقيقة ان امرا كهذا لم يكن ليتم لو لم تكن هذه الشبكات مسنودة من قوى عظمى ترغب منها الاستمرار في ذلك ولكي ايضا تستفيد من الارباح الطائلة جراء بيع منتجاتها المخدرة ، والتفسير الوحيد لهذا الدعم والاسناد هو الحركة الصهيونية العالمية .

نعم فالحركة الصهيونية العالمية تشرف وتدير شبكات الاتجار بالمخدرات اما اشراف وادارة مباشر او عبر وسطاء كتجار المخدرات المحليين وتقدم لهم الحماية الامنية من اي ملاحقة قانونية وتوفير الاجواء الصالحة لهم للقيام بنشاطاتهم ومن هذا الدعم اضعاف المكافحة القانونية للاتجار بالمخدرات في الدول والانظمة السياسية عبر شراء ذمم المسؤولين والضباط والافراد لغض الطرف عن ملاحقة هؤلاء التجار .

وتمثل قارة امريكا الجنوبية المحتلة بشكل كامل من قبل الحركة الصهيونية العالمية درة التاج في صناعة المخدرات ، وذلك بايجاد انظمة سياسية ضعيفة وغير قادرة على مكافحة الاتجار بالمخدرات هناك وهو امر واضح وجلي حيث تنشط عصابات التهريب والاتجار بالمخدرات في كل من المكسيك والبرازيل وفنزويلا والارجنتين وغيرها وقد وجد هؤلاء التجار بيئات خصبة لممارسة انشطتهم بلا رقيب ولا حسيب.

لذا فان حرب الحركة الصهيونية العالمية على امم الارض وشعوبها عبر نشر المخدرات هي حرب قديمة وللاسف لا تزال مستمرة.


ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



visitor counter widget