سلسلة نقض الصهيونية (٦ ) .. الوصول لدوائر القرار في البلدان ومن ثم تنفيذ المخططات

 

 

السبت .. الرابع عشر من جمادى الثاني .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 



االصهيونية للوصول الى غاياتها وهي ملء الارض بالشر والفساد كمشروع لها فانها تتبع هذا القانون وهو الغاية تبرر الوسيلة وذلك باستعمال الوسائل الممكنة في كل بلد للوصول الى مراكز القرار فيه ومن ثم نشر وتفعيل مشاريعها الافسادية والشريرة .

فان كان البلد يؤمن بالديموقراطية فانها تتبع النظم الديموقراطية للوصول الى مراكز القرار بدعم الشخصيات المتوافقة معها ومع مشاريعها ليصلو الى مناصب القيادة ثم تستعملهم لبث مشاريعها الافسادية .

وان كان البلد لايؤمن بالديموقراطية بل بالحكم المستبد الطاغوتي فانها تعمل على نصب وربما زرع الشخصيات المستبدة - عبر الانقلابات العسكرية ان لزم الامر - لقيادة هذا البلد وتاييد الدكتاتوريين في الوصول لسدة ثم تستعملهم لتنفيذ مخططاتها الافسادية الشريرة .

فالمهم لدى الحركة الصهيونية هي النتيجة وهي حصول الفساد السياسي وبكافة انواعه والدمار الاخلاقي بمختلف صوره . وعندما تنتهي مهمة الادوات التي قامت بتنفيذ المخططات يتم التخلص منها بكل سهولة ورميها في حاويات القمامة .

الصهيونية تكون ديموقراطية في البلد الديموقراطي واسلامية في البلد الاسلامي وشيوعية في البلد ، فلاشيء ثابت تؤمن به وتعتقد به كمبدا الا الوصول لدوائر القرار ثم تنفيذ المخططات الاجرامية لا غير .


ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



counter for website