نقاط حول مسالة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

 

 

الجمعة .. الثاني من ربيع الاول .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

الثابت عن اهل العلم وهوامر من بدهيات علم الشريعة ان العبادات توقيف من المشرع وهو الله جل وعلا او رسوله عليه الصلاة والسلام وردت في نصوص مقدسة من الوحيين الكتاب والسنة ثابتة الخبر اكيدة الصدور عنهما .

والامر محل النزاع بين طوائف الملة- بين مؤيد متغبد ومعارض مانع - وهو الاحتفال بمولد رسول الله تعالى عليه الصلاة والسلام ، فنقول ان هذا الامر لم يرد قطعا عن المشرع وهو الله تعالى في كتابه الكريم ولا رسوله عليه الصلاة والسلام في السنة الماثورة عنه ؛ لذا فان عمله يعد ابتداعا في دين الله تعالى وامرا منكرا بلا ريب ولا يجادل في هذا الا جاهل ليس له نصيب من علم ولا حظ من فقه .

فهو ليس من العبادات المفروضة الثابتة بالنصوص الشرعية المقدسة وانما هو امر احدثته بعض الطوائف تقليدا لاهل الكتاب لكونهم يحتفلون بمولد رسلهم كعيسى وموسى عليهما الصلاة والسلام ولم يظهر الا في عصر الدولة الفاطمية العبيدية على يد الخليفة المعز لدين الله الفاطمي عند دخوله مصر عام ٦٩٦ للهجرة المشرفة في القاهرة في فترة ملكه ؛ ثم عم ارجاء العالم الاسلامي وتبنه بعض الطوائف واصبحت تعمل به .

قد يقول قائل انه ليس من العبادات وانه مناسبة لاغير يتم فيها استذكار ميلاد رسول الله تعالى عليه الصلاة والسلام وانه من العادات ولاضير من فعله ؛ فاني اقول ان كان الامر كذلك ولم يقصد به التعبد لله تعالى وانما الاستذكار فقط واظهار الفرح والبهجة والسرور فانه يكون هنا عادة حسنة لاضرر منها وفيها خير كثير كذكر الله تعالى واستذكار صاحب المناسبة بالاحتفال الغير مخرج عن حدود الادب والخلق والدين وانشاء القصائد في مديح صاحب المناسبة وعقد الدروس العلمية حوله وحول سيرته وفضله وجهاده وما عم به اهل الارض من النور ببعثته . فان كل ذلك حسن ولا ضير منه .

هذا والله تعالى اجل واعلم وهو الهادي لسواء السبيل والحمدلله رب العالمين وصلى الله تعالى على خير خلقه وصفوته من عباده الرسول الهادي الخاتم الصادق الامين محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب وعلى اهل بيته وصحابه وازواجه رضوان الله عليهم اجمعين.




ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا