المسلمون وقتال الاخ لاخيه .. المسلم

 

 

الاثنين .. العشرون من صفر .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 



الملة هي الخاسرة في كل الحروب التي وقعت في تاريخ الامة الطويل فيما بينها وقلة منها نجت من الخسران وكانت حروبا محقة .

المسلمون حينما يقتتلون فيما بينهم لقتالهم حكم وهو انه قتال بغاة ان كان الطرفان مسلمين وحكم قتال البغي ان لا يكون فيه سبي للنساء ولا قتل للاسرى ولا اجهاز على الجرحى كما روى العديد من علماء الامة حفظهم الله تعالى .

اذا نظرت لاغلب معارك الامة فيما بينها ستجد انها غالبا تصنف من الحروب الجاهلية فهي اما للدنيا وفي سبيل الدنيا ونيل شيء من زخرفها كالحكم والملك او حروبا بين طوائفها المختلفة عصبية للطائفة ونصرة للمذهب فهذا يقتل هذا في سبيل طائفته وحبا في مرجعه وتمسكا جاهلا منه باسلام لم يبق منه شيئا وقد انتهكه بقتال اخيه المسلم .

المسلمون امتلا تاريخهم بهذا النوع من القتال الجاهلي الذي كانت تكسب فيه في كل مرة اعداء الامة النصر تلو النصر وهم يرونها تمزق بعضها وترك المسلمون قتال اهل الاوثان والمشركين الذين امرهم الله بقتالهم لنشر الاسلام في ربوع المعمورة وابلاغه لبقية الامم .

لقد خذل الاسلام كثيرا وطويلا من ابناءه المسلمين الذين ضلو طريقه الحق وتنازعو فيما بينهم على الفتات من بهرج الدنيا ومال افسدهم في كل مرة نالوه ظلما وجورا وعدوانا .

فاستحقو بذلك ان يكونو في عصرنا - وهو امر بين واضح - منصب الامة الفريسة بين امم هذه الارض وجبابرتها ، ولن تقوم لهم قائمة حتى يراجعو انفسهم و ويعودو لدينهم ويتوبو الى ربهم والله تواب غفور لمعاصيهم ورحيم بر بذواتهم ، ولكن اكثرهم لايعقلون.


ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 
web counter