لقد ؛ ظهر الفساد في البر والبحر.. بكما كسبت ايدي المسؤولين

 

 

الخميس .. السادس عشر من صفر .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 



الفساد كمصطلح لا يخلو منه منبر اعلامي تابع لاي دولة عربية ، الا ان الفساد المحارب هذا يزداد يوما بعد يوم والمسؤولون يعلنون بين كل فينة واخرى احالة هذا او ذاك الى التحقيق بتهم الفساد ، الا انه - وهذه حقيقة - يستشري كل يوم اكثر .

ماذا عن بقية العالم ؟ .. وهل الفساد خالية منه حكومات هذا العالم المعاصر ، اعتقد واتمنى ان اكون مخطئا انه مستشر وجدا وبصورة مختلفة فليس الامر متوقفا على قبض الرشاوى او العمولات ؛ لانك تلحظه في الالاف من المشردين والالوف المؤلفة من الفقراء في توزيع غير عادل للثروات القومية هناك .

لا نية صادقة - بحسب استقرائي المتواضع - لدى حكومات والات السلطة في هذا العالم البربري المتوحش في محاربة الفساد او الحد منه حتى او تقليل اثاره المؤذية للبشر والحجر والشجر على حد سواء ؛ ويعتصرني الالم لذلك واشعر باليأس يجتاحني كلما فكرت في هذا الامر .

الكل يرغب بحصته من كعكة السلطة والتمتع بالشعور المستعلي والابتهاج بالحشود وهي تصفق له والجماهير وهي تقسم برأسه ، لا احد يفكر بالفقراء والعاطلين والمحرومين والايتام والارامل والعجزة والمعوزين ، الكل همه هو نوع البدلة التي سيرتديها وهو جالس على العرش الكبير .

ايها الفساد انني اعلن الحرب عليك منذ هذه اللحظة ، ولن يرحمك شيء من جبروت البطش الذي ساوجهه نحوك ، لقد سامنا الصمت والانخراط في الجدران كالنعام ؛ سنفعل شيئا معك انا ومن يؤمن بحربي هذه ، ولن نتركك تلتهم امالنا وتقطع احلامنا بحياة كريمة ذات رغيف خبز مشبع لا قطعة حديد تنهال على رؤوسنا كل تكلمنا عنك ، فقط انتظر ايها الفساد.


ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 
website hit counter