النصر الافغاني المؤزر .. وعهد حكومة الامارة الاسلامية

 

 

الثلاثاء .. السادس عشر من محرم .. ١٤٤٣ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 




هاهو النصر الذي وعد به الله عباده المؤمنين وذلك بدخول قوات الامارة الاسلامية المعروفة بحركة طالبان الافغانية الى عاصمة جمهورية افغانستان الاسلامية اي مدينة كابل بعد عشرين عاما من الجهاد والمقاومة .

لقد انتصرت الحركة في جهادها الطويل وفر رئيس الحكومة الافغانية العميلة للاحتلال هو واعوانه الى خارج البلاد مذموما مدحورا بحول الله تعالى وقوته ، والامارة الاسلامية تحضر الان لتنصيب حكومتها التي ستدير البلاد باذن الله تعالى بعد هذا النصر المؤزر .

انني ابارك لامير الامارة الاسلامية من هنا وللمجاهدين نصرهم هذا وادعوهم لادارة البلاد ادارة حكيمة بحيث لا يخسرون ماكسبوه في الحرب وادعو مختلف الدول الى الاعتراف بالسيادة للامارة الاسلامية واقول للاحتلال الامريكي الغاشم انك وليت الى غير رجعة وبهزيمة مدوية ولله الحمد والشكر على النصر والظفر اولا واخيرا .

لقد عانى الشعب الافغاني الجريح من الحروب طويلا ولم يشهد الاستقرار والرفاه لعقود كانت كلها عدوانا خارجيا على استقلاله وتمتعه بثرواته الطبيعية العامرة بها ارض افغانستان وعليه الان ان يستمتع بها كاي شعب حر اخر وليس للقوى الدولية ان تتدخل في خياراته .

ودعواتي للحكم الافغاني القادم بالنجاح والفلاح وان يكون العهد المقبل عهد رخاء واستقرار وتنمية للامة الافغانية المسلمة الابية والحمدلله رب العالمين وهو ولي الصالحين وبه ومنه بالتوفيق والرشاد.
l
ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 
web counter widget