تفرج ان شاء الله تعالى .. فلا تبتإس

 

 

الاربعاء..العاشر من ذي الحجة .. ١٤٤٢ هجرة

ماجد ساوي

 





اعتقد ان الكل يعلم بحجم جهود دولنا العربية المتميزة في خدمتنا كمواطنين . ولعل المشكك بهذا يمكن رميه بتهمة الزندقة والكفر بلا ادنى ريب . واظن ان كلامي هنا عن احدى جولاتي المكوكية بين دوائر الحكومة المعطائة يعبر عن مشاهداتي التي اسجلها هنا كعنصر اجنبي مستقل لا ابتغي من ورائها ذهبا ولافضة فلذا وجب الاعلام.

في الصباح تتوجه الى تلك الدائرة المليئة بالمكاتب والتي تعج بالمدراء ويتناثر في جنباتها المشرفون وانت تبحث عن الموظف المعني بالنظر في معاملتك وبعد عدة ساعات من البحث تصل الى سيادة البروفيسور المختص . وتكتشف انه مشغول ، نعم انه مشغول في مكتبه الفسيح ولايمكنه النظر الان في اطروحتك للدكتوراه .

وبعد اسبوعين من تكرار التردد على مكتب سماحة حجة الزمان وبسبب ملله من تكرر تقاسيم وجهك يتنازل ويتفضل ويسالك بكل اشاحة ذات تحقير قائلا : اعتقد انني اراك كثيرا هنا فماهي قصتك ، التي تحكيها للمرة الالف خلال الفترة القصيرة الماضية.

وبعد تامل منه لملبسك وتفحص لساعتك ونظر لنعليك وتركيز في قلمك ، يقول لك ان عليك مراجعة الدائرة الفلانية لانها هي المعنية بقضية سد النهضة خاصتك وهنا تغمرك السعادة وينتشر الفرح في اوصالك وتبتهج لان حكايتك معه المستمرة منذ قرابة الشهرين تبدا فصلا جديدا مع مسؤول اخر وتصبح من ضمن قصص الف ليلة وليلة التي تستمتع بقصها لاصدقائك وهم يهمسون لك " تفرج ان شاء الله تعالى .. فلا تبتإس.

ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 
web counter