العميدان .. تركي المالكي ويحيى سريع وبعض المقارنات

 

 

الجمعة.. الثالث عشر من شعبان .. ١٤٤٢ هجرة

ماجد ساوي

 



بداية بعد الصلاة والسلام على رسول الله ، أقول ان الحرب في اليمن مستمرة للاسف وان كانت هناك بوادر سلام في الافق ان شاء الله تعالى.

لكن كلامي هنا هو عن شخصيتين شغلا الراي العام والمواطنين من كلا البلدين الشقيقين والجمهور كذلك والمتابعين عموما

، الا وهما المتحدث باسم قوات التحالف الخليجي العميد الركن : تركي المالكي ؛ والمتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية ؛ حكومة انصار الله : العميد يحيى سريع .

اقول اولا ان البون ربما يميل لصالح العميد الركن تركي المالكي عند المقارنة بين اداء الشخصيتين في عملهما كمتحدثين . لان السيد تركي المالكي يبدو وهو يلقى كلماته في مؤتمراته الصحفية اكثر هدوءا من العميد يحيى سريع الذي احيانا يكون كلامه ذا نبرة مرتفعة - وهو امر مفهوم لكون الحكومة التي يتحدث باسمها هي تابعة لحركة دينيةنوعا ما متشددة - .

ثانيا العميد الركن تركي المالكي ربما تلقى جزء من دراسته العسكرية خارج البلاد والعميد يحيى سريع لم ينل ذلك الشرف فانك تجد الماما بالامور اكثر لدى السيد تركي المالكي .

وبينما تطغى لغة الخطاب العلوي العربي- المعتاد لدينا كامة عربية - لدى العميد يحيى سريع.يبينما خطابة العميد ركن تركي المالكي اكثر شفافية وموضوعية وعقلانية ومتزنة .

ثالثا العميد ركن تركي المالكي لا يلقي كلماته وهو يعاني من تداخل الصلاحيات كالعميد يحيى سريع الذي يعبث بصلاحياته السيد عبدالملك الحوثي بخطاباته المتلفزة المعتادة .. فجلالة الملك- لدينا - لايتكلم كثيرا ومقل في الخطابة .

اعتقد ان هذه اهم الامور التي لفتت انتباهي كمتابع لخطابات الشخصيتينالموقرتين كل من العميد ركن تركي المالكي والعميد يحيى سريع . واتمنى لهما التوفيق في اعمالهما المهمة لنا كجمهور ونرجو القدوم الينا بالاخبار المفرحة باذن الله تعالى.
ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا