الناشز - لغة ً واصطلاحا ً وعرفا ً وحقيقة ً

ماجد ساوي

 24- 12-1440 هـ


 هناك امر يغفله الكثيرون في حكايات النشوز , وهو ان الزوجة الناشز تصبح ساعة قيامها بعملية النشوز التاريخية , تصبح بشكل اوتوماتيكي امراة مشردة - او على الاصح لاجئة - فهي الان سيدة بلا سقف يؤويها !

الناشز هنا ضربت بعرض الحائط كل اماني وخطط واحلام الزوج , وجهده الهام في توفير المأوى لها , عدا عن ارسالها - بشكل صامت - اطفالهما الى اشارات المرور لغرض جمع النفقات وبيع شيئ من المناديل كبادرة مشروع تجاري لها واعلانها ولوج هؤلاء الفتية عالم المال والاعمال والبورصة .

الان ياتي العريس البديل كحل لهكذا تصرف - منها - رغم انه هنا يدخل معترك الزوجين وهو لايعلم شيئا عن حقيقة خلافهما وهل هو حول نوعية بيض الافطار ام حول درجة الحرية في سريرهما المتوفي , ويمكنني تشبيهه بعامل النظافة الذي لا يسعفه اجره امام كميات روائح القوم وانبعاثاتهم الحرارية !!

انا شخصيا افكر في اقتراح شكل من الرباط بين هؤلاء الثلاثة انفار - الزوج والزوجة والزبال - بحيث يكون بينهم شراكة مخلصة تقوم على التعاون والمساعدة ويدعمها دستور - صغير - يخطونه برفق واناة , ينظم معاركهم وشجاراتهم ويحدد بالضبط اي بنك يتولى الشؤون المالية لمالك منزلهم الذي لا ريب سيكون ديدنه وشغله الشاغل لعن ذلك اليوم الذي وقع فيه عقد الايجار معهم !!

 

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 
free web counter