حكايتهم مع عرش الامام البصاق !!
 

 

 

 

 

 الجمعة -  7 - 4- 1440 هـ

ماجد ساوي


ماجد ساوي
majed-sawi@hotmail.com


ذرية الاب ادم ذرية كثيرة العجائب ولا يقاربها - في الاعجوبة - الا ذرية الحمار الاول الذي حمل اول حمل في السوق , ولعلهم في هذه الناحية - اعني ناحية الامام - من الاعاجيب الشديدة الاعجوبة ولا يماثلهم في ذلك الا يد موسى - عليه السلام - البيضاء واهرامات الطاغية الفرعون رمسيس الثاني .

القطيع - لا نوعا بعينه من القطعان بل اي قطيع - اقول اي قطيع حينما يتحرك في البراري تراه ينتظم بكل سهولة ويتقدمه الحيوان القائد - اي الامام - ولان الحيوانات مخلوقات تختلف عن تلك الذرية فلا تجد الكثير من الخلافات حول هذا المنصب , فالكل منصاعون للامام ولا يخالفه احد منهم .

اما هم - ياقوم - فانهم قد ابدعو في هذا الامر ايما ابداع , اعني الامامة ولنبدا من الامام الاول - ولا اعني رجلا بذاته وانتم تعلمون انهم يرون ان كل واحد منهم هو الامام الاول واظن ان الضحك والقهقهة هنا من الامور المندوبة - الذي ركب فوق حمار السلطان قبل البقية , هذا الامام طبق قاعدة " السبق " الشهيرة , وتوالت بعده القواعد والمذاهب والاقوال في عرش الامام حتى بلغت في عهدنا الحاضر مبالغ عظيمة لم تبلغ الاجيال القديمة عشر معشارها !!

" شيخ الحارة " , هو الامام الاول طبعا في الحي , ولعل اهل الحارة لا يعلمون على وجه القطع ماهو عمله الا انه موجود ٌ ولا يمكن انكار ذلك , اما الاخ " رئيس الوزراء " فهو الامام الاول - كما اسلفت انفا - في الطاولة المستديرة الحاوية لوزراءه , واياكم ان تقولو ان معنى كلمة رئيس تعني مثلا خادم او عبد , واما سبب اختيارهم للاسم هذا " رئيس الوزراء " فهو نتيجة لكون الوزير في العصور القديمة كان واحدا , فلما تزاحم الراغبون بالانضمام لمهرجان الامامة اضطر القوم لاستحداث هذا المنصب واتاحة الفرصة لمن اراد الوزارة من ذوي الرايات الملونة .

" المجلس " , هو شيء وصلت اليه الامم كحل وسط لمشكلة التكاثر في الائمة , ومنه " مجلس الشيوخ " , و " مجلس الادارة " والمجالس البرلمانية و الصناعية والزراعية والتجارية و غيرها من اشكال الجلوس - الدائرة طبعا كان اكثر الاشكال الجلوسية هنا - , ولعل الجلوس هنا لم يساعد في حل المشكلة - مشكلة التكاثر - بل انه قد زاد الطين بلة حيث ان الجالسين يقضون الوقت في المداولات الطويلة للمواضيع والمشكلات المطروحة على جداول الاعمال وتمضي الساعات تلو الساعات - وهم لا يزالون يتمتعون بالجلوس - ولا يصلون الى اي نتيجة وفي احيان كثيرة كان الائمة هؤلاء يتعاركون في المجلس مطبقين قانون الغابة - المغالبة - والامامة للغالب هنا - وانا شخصيا لا احب الثرثرة البتة !

اكبر المشاكل التي يواجهها الاخ - الامام الاول - هو الحصول على الاعتراف بامامته من الافراد الاخرين , لان امرا كهذا يعد من اصعب الامور , لكنني مسرور بان اخبرك ان كنت اماما مبتدئا ً ان هناك طرقا مختصرة لذلك واشهرها هو النوم مع نساءهم واحدة واحدة , وبعد ذلك ستجدهم بين يديك جميعا ً , اما الطريقة الاشهر في بعض البلدان المعروفة بكثرة الاغبياء فهي قتل عدد منهم , وبعد انتهاءك - عزيزي - من غسل الات القتل من دمائهم ستجد الباقين قد توافدو للتهنئة والمباركة . الطريقة الاكثر ظرافة هي الاحتيال وهي الاقناع الفكري لهم انهم اقل منك درجة وانك اعلى منهم درجة وبذلك سينصاعون لامامتك بلا ريب , اما طريقة - الاخوة - اليهود في ذلك فلعلها الاكثر اضحاكا حيث انك بمجرد قيامك بعدد من العمليات التخريبية ستجدهم قد اقبلو مقرين لك بالغلبة والفوز بالعرش .

انا اعلم - اخيرا - انك في قرارة نفسك ترى انك ايضا - الامام الاول - ولا تحاول ابدا في ان اكون واحدا من الاتباع والرعية , لانني كذلك - الامام الاول - ولست باطول مني ذراعا ولا اكثر مني عيونا ً , وان كنت في الحقيقة لا احب منصب - الامام الاول - لانه يشعرني بالغثيان والقرف والقذارة وتنتابني حالات عصبية - حينما يشعرني احدهم بذلك - واصبح رجلا لا يمكن الحديث معه وتصبح البصقة وقتها في اقرب اوقات حدوثها , البصقة قريبة جدا حينما اجلس فوق العرش , عرش الامام البصاق !!

ماجد ساوي
الموقع الزاوية
http://alzaweyah.org/