الأرض الساخنة - واطفال بني اسرائيل والحرائق !!

 

 

 

 

 الاثنين -  3 - 4- 1440 هـ

ماجد ساوي


ماجد ساوي
majed-sawi@hotmail.com


اليهودي رجل يقدس ابليس , يعبده بجنون لا مثيل له . لذا فانه يستمع بكل اصغاء لكل وسوسة تاتي منه ويتاملها ويعمل فيها عقله - وبعد ذلك - يتبناها وينفذها ويضعها موضع العمل .

اليهودي الذي يمتلك عشرات رؤوس الاموال الدائرة في الالات الصناعية الغربية - غالبا وفي بقية البقاع كذلك لا ريب - راى ان البترول الذي خرج صدفة من ارض العروبة ومهد رسالة " محمد " - عليه الصلاة والسلام والفلاح - اقول راى انه شيء لم يبذل فيه هؤلاء العربان شيئا ولم يتكلفو اي عناء في الحصول عليه وهم لطوال عدة عقود يتنعمون في خيراته - عدا كونه من اهم اسلحة الصراع مع اسرائيل في دعمه صمود شعب فلسطين - وهو الشيء الذي اثار حنقه واجج غيظه والهب براكين حقده .

الراسمالي - واحيانا الشيوعي طبعا بحسب البقعة الجغرافية لفضيلة السيد " المصنع والسوق " - اقول هذا الراسمالي قال لخبرائه ووزرائه واعوانه ومستشاريه كيف يمكننا تخفيف ضربات السيد " نفط " الموجعة لنا , فقال احدهم - وهو يشغل منصبا راقيا في احدى الحواضر العلمية الصناعية هناك - ان النفط الذي يشغل الات المصانع ومحركات السيارات والمركبات ويرفع اجنحة الطائرات يخرج مادة اسمها " الكربون " وهي مادة تسبب تلوثا كبيرا ً - وهو الامر الذي لا يخفى الا على اغبياء الصحراء - فقال - ذلك الراسمالي - اليهودي , احسنت ايها " العالم البروفيسور " البديع .

لقد ظهرت حكاية " او انا احب ان اسميها باقصوصة " -- ارتفاع درجة حرارة الارض -- بعد الاستشارة التي وفرها ذلك البروفيسور " -الذي لم تتخلف ولا مجلة علمية" غربية اصيلة رائدة او شرقية تابعة مقلدة " , عن الثناء على عظيم كشوفاته وكبير فتوحاته للسخرية الباذخة هنا.

اقول بعد تلك الاستشارة من ذلك - الراسمالي اليهودي - وكلنا يعلم ان الارض لا حرارة لها وانها مجرد كتلة عظيمة من الاتربة - ولعلي اقهقه هنا حيث انه من الطريف جدا ادعاء ان التراب يمكن ان يتعرض للسخونة - وهكذا بدات يا قوم , حكاية " ضريبة الكربون " المصنوعة لغاية واحدة - لا غير - الا وهي ايقاف تدفق الاموال من الله لعباده - المؤمنين به وبرسوله - الاعراب في صحاري  - " أريبيا "  (1)
 - , اي الصحراء العربية - او جزيرة العرب !!

بالطبع الرسمالي - اخونا الفاضل - لن يقوم بثورة ولا انقلاب ولا نهضة ولا اي شيء اخر شرقي فاشل بل هو يسير وفق القوانين ووضمن الاطر النظامية - لهذا فان مقترحاته ورسالته السماوية هنا - انتقلت الى الة " بني اسرائيل اطفال الام الحنون الولايات المتحدة الامريكية " الا وهي الامم المتحدة وصدرت عليه العديد من القرارت والتوصيات والمقترحات والطموحات " الذهبية " , وارفق لك عزيزي القارىء مع طي هذه المقالة ملف يحتوي مقررات اللجنة " العالمية " المعنية بالبيئة والتنمية , الذي صدرت في الرابع من اغسطس 1987 للميلاد المجيد , الموافق للعام 1408 للهجرة المشرفة , واطلع اليه بتمعن - عزيزي الاعرابي النفطي - لتلاحظ حجم ما بذله ذلك الراسمالي - الشيوعي كما اسلفت وذلك بحسب الدراهم والدنانير - اقول لاحظ حجم جهوده  - الجبارة للطرافة - فيه وتامل رعاك الله وحفظ لك نفطك الاسود الثمين
  !! (2)

لقد حاول موقع - الموسوعة الكبرى - ويكيبيديا - تقديم تعريف للقارىء حول " قمة الارض - في العاصمة البرازيلية - ريوديجانيرو - 1982 مـ  - ولكنه فشل في ذلك فشلا ذر يعا ً , فقال عنها :

قمة ريو أو قمة الأرض هي قمة نظمتها الأمم المتحدة بريو دي جانيرو بالبرازيل
من أجل البيئة والتقدم. وكان ذلك من 3 يونيو حتى 14 يونيو 1992 مـ 
شارك في المؤتمر 172 حكومة، منها 108 دول أرسلت رؤساءها أو رؤساء
وحوالي 2400 ممثل لمنظمات غير حكومية و
 17  الف شخص في
حكوماتها.

وتامل عزيزي هنا : ان سبب انعقاد القمة هو كما ذكرت الموسوعة -التطوعية ويكيبيديا - هو " البيئة والتقدم " , ولك ان تتخيل حجم الفضيحة لهذه القمة الكبيرة التي حضرتها وشاركت فيها وساهمت في مقرراتها اكثر من 172 حكومة , لترى حجم الخداع الذي مارسه صاحبنا - اليهودي الدراهمي الدنانيري - وكيف انه انضوى تحت لوائه قرابة تسعون في المائة من الاجهزة الممسكة لزمام الامور في مختلف البلدان !!

لقد علقت - في تعليق شديد الظرافة في مؤتمر ذو اسم لطيف - الا وهو " مؤتمر التنوع البيولوجي " . وفي مشاركة منها في هذا المهرجان التلمودي - حيث قالت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة في اتحاد الامارات العربية - وقد كانت ماهرة في الامر حيث انها حرفت بوصلة المسؤولية الى افريقيا وغيرت مصطلحات الاتهام الى " الانشطة الانسانية " في براعة فريدة من نوعها !!

حيث قالت سموها "

وتابعت: أن إفريقيا لديها كافة السواحل والتنوع البيولوجى لا يختفى بسرعة، لكن لدينا العديد من المخاطر التى تهدد ذلك التنوع، ومن المهم لإفريقيا أن نقوم لحماية الشعوب والوصول إلى التنمية، والتطور الصناعى، والخدمات والغذاء والأمن الغذائى، خاصة أن المعاهد بدأت منذ عام  مـ  1992، من أجل جمع تدهور الأراضى والتغير المناخى، وهناك 3 مسارات لم ننجح فى الوصول لها، وليس ذلك خسارة لنا وحدنا بل للأجيال القادمة أيضا، خاصة أنه ليس من حقنا حرمانهم منها، لذا فأننا نجمع كل تلك المجهودات للعمل عليها معا، لابد أن تصل إلى استعمال جيد للموارد. وترجمة كل تلك الأعمال على الأرض، خاصة أن كوكب الأرض لايمكنه تحمل كل ذلك التطور السريع للأنشطة الإنسانية. "

انتهى كلامها رعاها الله تعالى

اختم انني لم - ولا يضحكن احد - اطلع على تصريح او بيان او توضيح او تبيين او ارشاد او مقال او تنويه , ولا حتى نصف كلمة عربية تتكون من حرفين ونصف الحرف عن المؤسسة الوطنية الكبيرة " الجمعية السعودية لعلوم الارض " , ولعل المانع خير ان شاء الله , وكما يقال احمل اخاك على سبعين محملاً , ولعل الطاقم الاداري للجمعية يكفيهم محمل واحد لا اكثر , اليس كذلك , هكذا اظن وهكذا اتوقع فصححو لي ان كنت مخطئا ً .


ماجد ساوي
الموقع الزاوية
http://alzaweyah.org/
 

 


 

(1) : "  اريبيا  " , لفظ  عربي ناطق للكلمة الانجليزية   "ARABIA " ,  وهو يستعمل للتحقير عندهم !! , بقولهم - اهل تلك البلدان - عن اهل الجزيرة العربية ذلك لكونهم اعرابا اقحاحا !!

(2)  :  مضافا اليها حجم الشتائم الجارحة التي توجه يوميا الى الشرق الاوسط مفسد طبقة الاوزون ومخرب الغلاف الجوي لانه يخرج منه شيء اسود اسمه  " النفط . !!

 


 

 

 

المرفقات مع المقالة - المصادر والوثائق والتقارير

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تقرير لجنة البيئة والتنمية - 1987 مـ 

 

 المصدر والنص من هنا

 

تقرير اللجنة العالمية المعنية بالبيئة والتنمية

  1987 مـ

 

 

 

قمة ريو للارض - ريوديجانيرو -  1982 مـ

 

 المصدر والنص من هنا

 

 

 نبذة تعريفية عن قمة ريو للارض -

  - موسوعة ويكيبيديا -1982 مـ

 

 

 

 وثائق البيئة  الاممية [   1972مـ - 2012]مـ 

 

 المصدر والنص من هنا

 

عدد  من الوثائق الاممية المتعلقة بموضوع البيئة

   الصادرة  في الفترة ما بين  [ 1972 مـ  - 2012 مـ  ]

 

 

 

تصريحات وزيرة بيئة الدولة المستضيفة

 

 المصدر والنص من هنا

 

  - السيدة - ياسمين فؤاد

عقب انعقاد مؤتمر التنوع البيولوجي

  - نوفمبر - 2013 مـ - الامارات العربية - ابو ظبي -