الرئيس السوري بشار الاسد ، وطي صفحة الماضي

 

 

الاربعاء .. الاول من محرم ١٤٤٥ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y



اعتقد ان كارثة سوريا - اي مجمل نتائج الصراع المسلح بين الدولة السورية والثوار السوريين ، تلك الثورة المندلعة فيها منذ ٢٠١١ ، والتي انحسرت في السنوات الاخيرة ، والتي نعتبرها مصيبة كبرى منيت بها الامة لم تصب بمثلها منذ قرون ، فقد هلك فيها قرابة نصف مليون سوري وتهجر قرابة ١١ مليون سوري فيها كمحصلة نهائية .

اقول انه قد حان الاوان الان لتجاوزها والتعامل مع الواقع السوري بحكمة ومنطقية فالدولة السورية تسيطر الان على قرابة ٧٠ بالمائة من التراب - عد بعض المناطق التي يسيطر عليها الجيش السوري الحر الفصيل الذي يمثل المعارضة السورية ومناطق تسيطر عليها بعض الفصائل الكردية ومنطقة صغيرة تحت سيطرة القوات الامريكية وبعض الجيوب لتنظيم الدولة الاسلامية المعروف بداعش .

الرئيس بشار الاسد هو الرئيس الحالي - وان اختلفنا مع بعض سياساته - الا انه يجب علينا العامل مع سوريا على هذا الاساس ، والبدء بالمصالحة الوطنية السورية بين اطراف النزاع واعادة اعمار سوريا - اقترح تشكيل لجنة عربية مشتركة لتمويل اعادة الاعمار - واعادة اللاجئين الى مدنهم ،بحيث نتجاوز هذه الكارثة الكبيرة .

اننا كامة عربية نواجه تحديات كثيرة خارجية وداخلية ، تلزمنا بما لايدع مجالا للشك بان الاتحاد العربي ملح والتعاون بين دولنا العربية لازم وواجب ، اننا نواجه الحركة الصهيونية في فلسطين التي تريد لنا الهزيمة والخضوع والذل ، وهذا امر لايمكن لامتنا العربية ان تقبله .

لنمد ايدينا لسوريا ورئيسها - فخامة الرئيس بشار الاسد - ونطوي صفحة الماضي ، فالشعوب العربية تنتظر منا الكثير والنهوض هو مصيرنا وخيارنا الاستراتيجي ، والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.



ماجد ساوي
اولموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات واولمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



hits counter