حول البناء على قبور ائمة البقيع عليهم الصلاة والسلام

 

 

الثلاثاء .. الثاني عشر من شوال ١٤٤٤ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y





اعتقد بداية ان مسالة البناء على القبر مجازة في الشريعة ، ولا يلتفت الى اقوال المانعين من ذلك لانها ضعيفة وقد ناقشت هذا في سلسلة مقالاتي " الشيخ محمد بن عبدالوهاب ، تقييم لحركته الاصلاحية " فيمكن الرجوع اليها لمن اراد الاستزادة ، والحق ان القبور ان كانت تزار من الناس وتقصد لطلب الشفاعة والتوسل - وهما امران مجازان في الشريعة على التحقيق الصحيح - فانه يجب ان يبنى عليها بناء كضيافة لزوارها بحيث يستظلون بقبابها من حر الشمس.

والحقيقة ان الدولة السعودية عند دخول الامير : عبدالعزيز ال سعود - انذاك - الى الحجاز عام ١٣٤٤ ، قامت بفتوى من المفتي العام فيها انذاك ابن بليهد بهدم جميع القباب المنصوبة في مقابر بقيع الغرقد ، وكان منها هدم قباب قبور الائمة الطاهرين الاربعة الإمام الحسن المجتبى، والإمام علي زين العابدين، والإمام محمّد الباقر، والإمام جعفر الصادق عليهم السلام، وكان ذلك عدوانا على امر اقرته السلطات العثمانية ذات المذهب السني الحنفي اعتقادا الصوفي سلوكا ، وهي حادثة عظيمة اعتذر عنها الامير : عبدالعزيز ال سعود وادعى ان بعض " البدو الجهال " قاموا بذلك .

والامر انه لم يتم اعادة بناء هذه القباب على قبور هذه الثلة الطيبة من اهل البيت عليهم الصلاة والسلام ، وطوال مائة عام استمرت ماساة قبور ائمة البقيع ، علاوة على ما يفعله بعض المنتسبين للجهات الشرعية في الدولة السعودية الحالية من تعدي على زوار هذه القبور المشرفة ومنعهم من قراءة القران والدعاء عندها وطلب الحاجات والتوسل باصحابها عند الله جل وعلا لقضاء الحوائج وطلب الشفاعة منهم عليهم الصلاة والسلام عندها .

لذا فاني هنا ادعو حكومة جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود ، الى اعادة البناء على هذه القبور المشرفة لائمة اهل البيت عليهم الصلاة والسلام وتمكين زوارها من العمل بمقتضيات مذاهبهم عندها دون تكفير او تبديع من عوام هيئة الامر بالمعروف والتهي عن المنكر التي تمنعهم من ذلك عند هذه البقاع المشرفة .

فان ائمة البقيع هم خلفاء رسول الله تعالى عليه وعليهم الصلاة والسلام ، وهم حجج الله على عباده واقل مايجب في حقهم علينا كأمة اسلامية هو توقير مراقدهم الشريفة ، واحترام زوارها وبذل الوسع في العناية بهم ، وان لا تلتفت حكومة جلالته للشيوخ المتعصبين من الوهابيين الذين لايالون جهدا في تفريق كلمة المسلمين والسعي في الفتنة بينهم وهدم اواصر الاخوة والمحبة بين طوائفهم ، والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.

ماجد ساوي
اولموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات واولمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



free website counter