تاريخ ظهور علم المنطق وعلم الكلام في اثبات المطالب العلمية

 

 

الاحد .. السابع من شعبان ١٤٤٤ للهجرة المشرفة

ماجد ساوي

 

y



لقد اعجب المأمون خليفة بني العباس بفلاسفة اليونان افلاطون وسقراط وارسطو ، فامر بترجمة كتبهم ونشرها بين اهل الاسلام ، وكان ذلك في اوج النهضة العلمية العربية الاسلامية الكبرى في القرن الثاني الهجري في حواضر البصرة والكوفة وكذلك في دمشق والمدينة ومكة ، فتلقاها العلماء وقراوها ودرسوها ونشا عند ذلك مايسمى بعلم الفلسفة وهو ( الفلسفة (لغويا من اليونانية، φιλοσοφία‏، philosophia، والتي تعني حرفيًا «حب الحكمة»)[1][2] هي دراسة الأسئلة العامة والأساسية[3][4][5] عن الوجود والمعرفة والقيم والعقل والاستدلال واللغة. غالبًا ما تطرح مثل هذه الأسئلة كمسائل[6][7] لدراستها أو حله. - ١ - وهو علم يوناني خالص.

ونشا بعد ذلك مايسمى بعلم المنطق وهو ( " المنطق (من اليونانية القديمة: λογική، بالحروف اللاتينية: logikḗ) هو الدراسة المنهجية لشكل الاستدلال الصحيح، وقوانين المعرفة الحقيقية الأكثر شيوعًا، الاستنتاج الصحيح هو الذي يُوجِد علاقات محددة للدعم المنطقي بين افتراضات الاستدلال ونتائجه) - ٢ - . او مايعرف بالفلسفة اليونانية .

ثم ان العلماء عندما اتموا دراسة علم المنطق نشا مايعرف او ماسمي بين العلماء بعلم الكلام وهو اقامة الحجج العقلية على الاستدلالات المنطقية ، واستعمل كثير من العلماء علم الكلام في اثبات العقائد في الاسلام ، وفي القرن الثالث ازدهر علم الكلام بين العلماء ووصل الى اوجه ، حيث كان من سمة العالم اثبات حججه على مايعتقد بعلم الكلام المحدث الجديد ، وكان ذلك من اهم النقلات العلمية التي شهدتها الامة ، فاثبتت كثير من الاصول والعقائد بواسطة علم الكلام والفت في ذلك الكتب ونشرت الرسائل ودارت المناظرات العلمية وعمت المجادلات العلمية بين ارباب العلم من كافة المشارب وبدات تظهر الاقوال الكثيرة في ذلك .

ولكن بعض العلماء لم يتقبل هذا التطور النوعي في العلوم والمعارف الاسلامية وعارضوا علم المنطق وعدوه من الضلال والشرك والكفر وذموا دراسة علم الكلام لان كثيرا من المناطقة تزندقوا للاسف وعادوا التناظر به والاثبات للعقائد بواسطته ومالوا الى النقل كمدرسة الحديث وغيرها .

لكن في المجمل فانه يمكننا ان نقول ان دراسة علم المنطق وفرعه علم الكلام يعد من المندوبات للمشتغلين في الشؤون العلمية وانه علم نافع ، لاباس به وانه من وسائل والات الاستدلال على المطالب العلمية المختلفة ولا ضرر من الاخذ به . والحمدالله رب العالمين واليه تصير الامور.

---------------------------------------------------------------------

-١- علم الفلسفة ، موسوعة ويكيبيديا

-٢- علم المنطق ، موسوعة الويكيبيديا .

ماجد ساوي
الموقع الزاوية
https://alzaweyah.org/

 

 

نظام التعليقات والمشاركة في موقع الزاوية الادبي

 

اهلا وسهلا
 

 

 



hit counter html